تويوتا تسحب 34 ألف سيارة من انحاء العالم

أعلنت شركة تويوتا اليابانية العملاقة لصناعة السيارات أنها أمرت بسحب نحو 34 ألف سسيارة من طرازي ليكزس "إس يو في" GX 460 موديل 2010 ولاند كروزر برادو، وذلك بعد ورود أنباء الأسبوع الماضي عن احتمال وجود مشكلات في جهاز ثبات السيارة مما قد يتسبب بانقلابها في بعض الأوضاع كالمنطفات الخطيرة.

Image caption قالت الشركة إنها ستعمل على إصلاح السيارات المسحوبة في غضون أسبوعين

ووعدت الشركة بإجراء إصلاحات في نظام الثبات في هذين الطرازين، ويشمل الإجراء دول أمريكا الشمالية وأوروبا والشرق الأوسط.

ويشمل هذا الإجراء 13 ألف سيارة ليكزس منها 9400 في الولايات المتحدة، و 1000 في روسيا و1000 في سلطنة عمان.

وسيتم سحب نحو 21 ألف سيارة من طراز لاند كروزر برادو منها 4400 في سلطنة عمان و 1500 في الإمارات و 4000 في روسيا.

فحص طوعي

ونُقل عن مارك تمبلين، المدير العام لشركة ليكزس، قوله: "نحن نعمل على إيجاد حل للمشكلة التي تؤرق العملاء، إذ سنسحب جميع السيارات من طراز GX 460 لكي يتم فحصها بشكل طوعي ولتحديث نظام الثبات فيها".

وقالت الشركة إنها ستعمل على إصلاح السيارات المسحوبة في غضون أسبوعين، مضيفة أنها تأمل بأن تتمكن من زيادة عامل الأمان في السيارات وحمايتها من الانقلاب عند المنعطفات القاسية.

جاء إعلان تويوتا بعد أقل من أسبوع على على صدور تقرير عن مجلة "كونسيومر ريبورتس" أوصى بعدم شراء سيارات ليكزس GX 460 بعد إخضاعها لعدة تجارب أثبتت على أثرها أنها "تفتقر لعامل الأمان" بسبب وجود مشكلات في نظام الثبات فيها.

تناقض

وجاء مضمون التقرير متناقضا مع إصرار الحكومة على القول إن الأمر استغرق شركة تويوتا أربعة أشهر لسحب عدد كبير من سياراتها من طرازات أخرى بسبب دوَّاسات الوقود فيها.

هذا، وكانت تويوتا قد أعلنت في وقت سابق الاثنين أنها وافقت على دفع غرامة مالية قياسية قدرها 16.4 مليون دولار للحكومة الأميركية، وذلك بسبب إخفائها لعيوب في دواسات الوقود في بعض موديلات السيارات لديها.

وقد اعتُبرت القضية الأكبر التي ترفعها الحكومة ضد أي من شركات تصنيع السيارات.

ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن مسؤول أمريكي رفيع قوله: "إن تويوتا بدفعها الغرامة المدنية بالكامل، إنما تعترف بمسؤوليتها عن إخفاء عيب في أحد معايير الأمان، الأمر الذي يشكل انتهاكا للقانون".

ستر العيوب

وكانت وزارة النقل الأمريكية قد أصدرت بيانا في وقت سابق أعلنت فيها أنها ستسعى "إلى فرض الغرامة المدنية القصوى على تويوتا والبالغة 16.375 مليون دولار"، وذلك لأن الشركة أخفت عيوبا في دواسة الوقود في سياراتها.

ونقل البيان عن راي لاهود، وزير النقل الأمريكي: "أنا سعيد لأن تويوتا قد أقرَّت بمسؤوليتها عن خرق التزاماتها بالإبلاغ الفوري عن وجود عيوب في سياراتها."

وأضاف المسؤول الأمريكي قائلا: "بإخفاقها بالإبلاغ عن مشاكل سلامة وأمان معروفة، كما هو مطلوب منها أن تفعله وفق القانون، فإن تويوتا قد عرَّضت المستهلكين إلى مخاطر."

"فشل" تويوتا

Image caption أوصى تقرير لمجلة "كونسيومر ريبورتس" بعدم شراء سيارات ليكزس من نوع GX 460

من جانبها، أعلنت الإدارة الوطنية الأمريكية لسلامة المرور على الطرق السريعة أن تويوتا "فشلت طيلة أربعة أشهر على الأقل بالإبلاغ عن العيب في الدواسة التي قد تلتصق بالسجادة في أرضية السيارة، وذلك رغم علم الشركة بما ينطوي عليه ذلك من مخاطر بالنسبة إلى المستهلك".

وكانت تويوتا قد استدعت حوالي 2.3 مليون سيارة من سياراتها في الولايات المتحدة خلال شهر يناير/كانون الثاني الماضي، وذلك بسبب وجود عيوب في الدواسة.

كما استدعت تويوتا أكثر من 8 ملايين سيارة منذ أواخر عام 2009 بسبب وجود عيوب في نظام المكابح ودواسات السرعة. وواجهت الشركة 97 دعوى تعويض عن أضرار بفعل جروح أو وفيات نجمت عن عيوب في سيارات الشركة.