تويوتا توافق على دفع غرامة قيمتها 16.4 مليون دولار

شعار شركة تويوتا
Image caption قالت الشركة إنها ستعمل على إصلاح السيارات المسحوبة في غضون أسبوعين

وافقت شركة تويوتا اليابانية على دفع غرامة قياسية بقيمة 16.4 مليون دولار، وهي الغرامة التي فرضتها عليها الولايات المتحدة لعدم الإبلاغ عن الخلل في دواسات السرعة في بعض سياراتها.

وتشكل الغرامة أكثر من دولارين لكل سيارة باعتها الشركة حول العالم العام الماضي. وقد نفت شركة تويوتا في بيان إخفاءها العيوب، لكنها اعترفت بأنه كان بإمكانها التعامل مع القضية بشكل أفضل.

وقالت إنها ستدفع الغرامة لتجنب إطالة الخلاف وإمكانية إقامة دعوى قضائية.

كما أعلنت الشركة أنها أمرت بسحب نحو 34 ألف سيارة من طرازي ليكزس "إس يو في" GX 460 موديل 2010 ولاند كروزر برادو، وذلك بعد ورود أنباء الأسبوع الماضي عن احتمال وجود مشكلات في جهاز ثبات السيارة مما قد يتسبب بانقلابها في بعض الأوضاع كالمنعطفات الخطيرة.

ووعدت الشركة بإجراء إصلاحات في نظام الثبات في هذين الطرازين، ويشمل الإجراء دول أمريكا الشمالية وأوروبا والشرق الأوسط.

ويشمل هذا الإجراء 13 ألف سيارة ليكزس منها 9400 في الولايات المتحدة، و 1000 في روسيا و1000 في سلطنة عمان.

وسيتم سحب نحو 21 ألف سيارة من طراز لاند كروزر برادو منها 4400 في سلطنة عمان و 1500 في الإمارات و 4000 في روسيا.

فحص طوعي نحن نعمل على إيجاد حل للمشكلة التي تؤرق العملاء، إذ سنسحب جميع السيارات من طراز (GX 460) لكي يتم فحصها بشكل طوعي ولتحديث نظام الثبات فيها مارك تمبلين، المدير العام لشركة ليكزس

ونُقل عن مارك تمبلين، المدير العام لشركة ليكزس، قوله: "نحن نعمل على إيجاد حل للمشكلة التي تؤرق العملاء، إذ سنسحب جميع السيارات من طراز GX 460 لكي يتم فحصها بشكل طوعي ولتحديث نظام الثبات فيها".

وقالت الشركة إنها ستعمل على إصلاح السيارات المسحوبة في غضون أسبوعين، مضيفة أنها تأمل بأن تتمكن من زيادة عامل الأمان في السيارات وحمايتها من الانقلاب عند المنعطفات القاسية.

جاء إعلان تويوتا بعد أقل من أسبوع على على صدور تقرير عن مجلة "كونسيومر ريبورتس" أوصى بعدم شراء سيارات ليكزس GX 460 بعد إخضاعها لعدة تجارب أثبتت على أثرها أنها "تفتقر لعامل الأمان" بسبب وجود مشكلات في نظام الثبات فيها.