عجز الميزانية اليونانية اكبر مما كان يعتقد سابقا

مظاهرات اثينا
Image caption موظفون حكوميون يتظاهرون في اثينا احتجاجا على خطط التقشف الحكومية

ذكر مكتب الاحصاء الاوروبي (يوروستات) ان اليونان تعاني عجزا في الميزانية اكبر بكثير مما كان متوقعا العام الماضي وان الارقام قد تزداد سوءا.

وتشير الارقام اليونانية الى ان العجز في الميزانية بنسبة 13.6 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي وليس نسبة 12.7 في المئة التي كانت مقدرة في السابق.

وقال يوروستات، بعد حصوله على الارقام من الحكومة اليونانية ان الشكوك حول الارقام تعني انه يمكن مراجعتها مجددا.

كما اعلنت مؤسسة التصنيف الائتماني موديز عن خفض تصنيفها للدين اليوناني وحذرت من انه قد تجري مزيدا من التخفيض.

وخفضت موديز تصنيف الدين الحكومي اليوناني من A3 الى A2 وقالت ان "هناك مخاطر ان الدين لن يستقر الا عند مستويات اكثر كلفة مما كان مقدرا في السابق".

وادت انباء زيادة العجز عن المتوقع الى تراجع اليورو واسواق الاسهم مع تصاعد المخاوف من احتمال تخلف اليونان عن سداد ديونها.

وتتفاوض اليونان الان مع دول اليورو وصندوق النقد الدولي على شروط خطة انقاذ مالي.

وترزح اليونان تحت ديون تصل الى 300 مليار يورو وتحتاج الى اقتراض 54 مليار يورو هذا العام.

وتستهدف اليونان خفض العجز الى نسبة 5.6 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي بحلول 2011 والى 2.8 في الئمة بحلول 2012.

الا ان خطط الحكومة لخفض الانفاق لاعادة الاستقرار لوضع البلاد المالي تلقى معارضة شديدة في الداخل.

وشن عشرات الالاف من الموظفين الحكوميين يوم الخميس اضرابا احتجاجا على خطط التقشف الحكومية.

وتظاهر المحتجون في اثينا بالقرب من اجتماعات المسؤولين اليونانيين مع مسؤولي صندوق النقد الدولي والبنك المركزي الاوروبي لبحث تفاصيل خطة الانقاذ.