أوباما يعرب عن احباطه تجاه عدم بدء نقاش الكونجرس حول الاصلاح المالي

اوباما
Image caption سيعلن اوباما عن قرار التجميد في خطاب حالة الاتحاد الأربعاء

اعرب الرئيس الامريكى باراك اوباما عن خيبة امله العميقة ازاء اعاقه الحزب الجمهورى فى مجلس الشيوخ الامريكى اقرار تشريع قانوني لفرض ضوابط جديدة واسعة النطاق على البنوك.

ودعا أوباما اعضاء مجلس الشيوخ الى تغليب مصلحه الوطن على المصلحه الحزبية قائلا ان تشديد اللوائح التشريعية أمر حيوي للحد من التجاوزات التي أدت إلى حدوث الأزمة المالية.

وقد جاءت هذه التصريحات قبيل توجه أوباما الى بعض ولايات الغرب الامريكية في مسعى الى دفع عملية الاصلاحات في وول ستريت.

ويحاول الجمهوريون ممارسة الضغوط من اجل عدم اجراء تغييرات على هذه التشريعات حيث ستعود مرة اخرى الى طاولة المفاوضات مع الاغلبية من الحزب الديمقراطي.

ويهدف مشروع القانون الذي تقدمت به أدارة أوباما الى عدم تكرار الازمة المالية التي حصلت في خريف 2008 والتي أدت إلى انكماش الاقتصاد الاميركي.

ومن المتوقع ان تبدأ لجنة من الكونجرس في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء استجواب المسؤولين الكبار في مصرف جولدن ساكس في اطار التحقيقات المتعلقة بدور البنوك الاستثمارية في الازمة المالية.

وكانت اللجنة قد خلصت الاثنين إلى أن جولدمان ساكس قد جنى مليارات الدولارات خلال انهيار سوق العقارات على حساب العملاء.

وكانت الجمهوريون قد عرقلوا الاثنين الخطوات الرامية الى بدء النقاش حول مشروع قانون جديد للاصلاح المالي، حيث فشل الديمقراطيون في تأمين النصاب القانوني لبدء المناقشات والذي يتطلب 60 صوتا حيث صوت 57 عضوا فقط لصالح بدء النقاش.

ويقول الجمهوريون ان القانون لا يتضمن اصلاحات كافية في حين يتهم الديمقراطيون معارضيهم بحماية مصالح الشركات المالية الكبيرة. الا ان كلا الحزبين يتوقع ان يقر مشروع القانون في النهاية.

وكان أوباما قد أعرب عقب تصويت الاثنين عن "خيبة كبيرة" لكون كتلة الجمهوريين صوتت ضد البدء بمناقشة عامة لاصلاح وول ستريت".

وقال أوباما ان "الاميركيين لا يمكنهم السماح بحصول هذا الامر". واتهم بعض الجمهوريين بانهم اجلوا المناقشات "لمواصلة المشاورات خلف ابواب مغلقة، حيث تستطيع جماعات المصالح الخاصة بصناعة المالة اضعاف الاصلاح او القضاء عليه".

وحث الرئيس الاميركي مجلس الشيوخ على "معاودة العمل ووضع مصلحة البلاد فوق مصلحة الاحزاب".