جولدمان ساكس يواجه دعوى جنائية في نيويورك

كشفت مصادر مطلعة أن المدعي العام في مانهاتن في مدينة نيويورك الأمريكية يجري تحقيقا جنائيا حول احتمال ارتكاب مجموعة جولدمان ساكس المصرفية أو موظفيها عمليات احتيال في الاوراق المالية فيما يتصل بتعاملاتها للرهن العقاري.

Image caption شهدت جلسة الاستجواب أمام لجنة الكونجرس مشادات مع مسؤولي جولدمان ساكس

ونقلت جريدة وول ستريت جورنال عن متحدثة باسم مكتب ممثل الادعاء في مانهاتن انها لا يمكنها "تأكيد أو نفي" أي تحقيق بشان جولدمان ساكس.

وقال البنك الاستثماري انه "لم يفاجأ" بما ورد في تقرير الصحيفة، وإنه "سيتعاون بشكل كامل مع أي طلبات"

وأقامت لجنة الاوراق المالية والبورصات الامريكية بالفعل دعوى احتيال مدنية ضد جولدمان ساكس قائلة ان البنك اخفى معلومات حيوية عن المستثمرين بشان اوراق مالية مرتبطة بالرهن العقاري.

نفى لويد بلانكفين المدير التنفيذي للمجموعة الاستثمارية العملاقة جولدمان ساكس أن تكون المجموعة قد ضاربت على زبائنها في سوق العقارات الأمريكية.

ونفى بلانكفين أن تكون جولدمان قد ساهمت في الأزمة المالية في الولايات المتحدة ببيع أنظمة استثمارية كانت تعلم أنها فاشلة.

وكانت لجنة في مجلس الشيوخ الأمريكي قد اتهمت بلانكفين والمديرين التنفيذيين الآخرين في المؤسسة العملاقة في وول ستريت بالتصرف بشكل غير أخلاقي، في حين أن الأميركيين فقدوا وظائفهم ومنازلهم.

وتأتي جلسة الاستماع هذه بينما ينظر الكونجرس في خطة إصلاح هائلة للنظام المالي تعد الأكبر منذ الثلاثينيات.

وقال السناتور كارل ليفين، رئيس اللجنة الفرعية الدائمة للاسثمار في مجلس الشيوخ، إن مؤسسة جولدمان المالية تسببت في الاضرار على نطاق واسع بالمجتمع الأمريكي.

وقد جادل المصرفي البارز، الذي يتعرض لانتقادات شديدة، بأن مجموعة جولدمان ساكس "كانت ببساطة تدير مخاطرها من خلال المضاربة على الانخفاض الذي شهدته الأسواق."