أسعار الأسهم والنفط ترتفع بعد إقرار حزمة الانقاذ الاوروبية

متعاملون في إحدى البورصات العالمية
Image caption شهدت الأسواق العالمية انتعاشا بسبب القرض الأوروبي

ارتفعت مؤشرات الاسواق العالمية بعد تدخل الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي لوقف انتشار أزمة الديون اليونانية.

وأغلق مؤشر وول ستريت على ارتفاع مقداره 4 في المئة بعد ارتفاع بنسبة 5 في المئة في الأسواق الألمانية والبريطانية و9 في المئة في فرنسا.

وارتفع اليورو كذلك أمام كل من الدولار والجنيه الاسترليني، بينما ارتفع سعر برميل البترول إلى 76.51 دولار.

وكان الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي وافقا الأحد على منح حزمة محفزات بقيمة 750 مليار يورو (975 مليار دولار).

ووصف ماريو انوزياتا المسؤول البارز في بنك (يوني كردت) الحزمة بأنها قوة ضاربة، مضيفا "يجب أن تكون أكثر من كافية لاستقرار الأسواق على المدى القصير".

ونتيجة لهذه الحزمة التحفيزية فقد ارتفع مؤشر داو جونز 420 نقطة، وفي لندن أغلق مؤشر فاينانشيال تايمز على 264.4 نقطة.

وارتفعت أسهم بنك باركليز بنسبة 16.2 في المئة، مقابل أكثر من 10 في المئة لأسهم رويال بانك اوف اسكوتلاند ومجموعة لويدز البنكية.

وفي باريس ارتفعت أسهم سوسيتة جنرال وكريديت اجريكول بأكثر من 20 في المئة، بينما شهدت فرانكفورت ارتقاع أسهم دوتشيه بانك وكوميرز بانك بحوالي 10 في المئة.

وبموجب شروط الحزمة الأوروبية سيكون بمقدور دول منطقة اليورو الـ16 التصرف في 440 مليار يورو من القرض و60 مليار يورو من تمويل المفوضية الأوروبية، كما يشارك صندوق النقد الدولي بحوالي 250 مليار يورو.

وقالت وزيرة المال الاسبانية ايلينا سالجادو إن الاتحاد الاوروبي قرر "انفاق هذه المبالغ الضخمة من اجل ضمان الاستقرار."

ورحب مدير صندوق النقد الدولي دومينيك شتراوس كان بما وصفه بالخطوات الواسعة التأثير التي اتخذها البنك المركزي الأوروبي والاتحاد الأوروبي.

وكان كثيرون قد عبروا عن مخاوفهم من تعرض اليورو الى المزيد من الضغوط في الاسواق هذا الاسبوع ما لم يصادق الوزراء الاوروبيون على الاجراءات الجديدة.

وكانت منظمة أوبك توقعت أن تساهم حزمة انقاذ منطقة اليورو في ارتفاع أسعار النفط فوق 80 دولارا للبرميل لكنها حذرت من تقلبات حادة في الاسعار مع استمرار انتعاش الاقتصاد العالمي.

وقال الامين العام لمنظمة أوبك عبدالله البدري الصحفيين على هامش مؤتمر الطاقة العربي إنه يعتقد أن السوق ستتعامل بايجابية مع هذا التطور.

وأضاف أنه يتوقع أن تعود الاسعار لمعدلاتها الطبيعية عند ما يزيد على 80 دولارا للبرميل.