البئر النفطية في خليج المكسيك لم تعد تمثل خطرا على البيئة

أعلن المسؤولون الأمريكيون القائمون على مهام محاصرة آثار التسرب النفطي الناتج عن البئر النفطية المعطوبة في خليج المكسيك أن هذه البئر لم تعد تمثل خطرا على البيئة البحرية هناك.

Image caption أعلن مسؤولون امريكيون إن البئر النفطية لم تعد تمثل خطرا على البيئة

وجاء إعلان الأدميرال ثاد الان بعد أن تمت عملية تغيير لصمام أمان معطوب كان قد أسهم في استمرار التدفق النفطي في مياه الخليج على مدى أشهر.

وكانت شركة بي بي قد قامت الجمعة بانتشال صمام الأمان المعطوب من البئر النفطية في خليج المكسيك حيث حصلت اسوأ بقعة نفطية في تاريخ الولايات المتحدة حيث سيمثل هذا الصمام عنصرا رئيسيا في التحقيقات الجارية في أسباب الحادثة.

ولم يسمح هذا الصمام بتفادي تسرب حوالى 4.9 ملايين برميل نفط بعد انفجار وغرق المنصة ديبووتر هورايزن التي تستثمرها المجموعة النفطية العملاقة في 22 ابريل/ نيسان الماضي. وكانت بي بي ارسلت فور حصول الكارثة عدة روبوتات غواصة الى البئر في مسعى لاعادة اغلاق هذا الصمام لكن بدون نتيجة.

ومن المفترض ان يكشف التحقيق لماذا لم يؤد الصمام دوره.

واوضحت بي بي الجمعة ان عملية سد البئر نهائيا من تحت مستوى الحقل عبر حفر بئر بديلة قد تجرى حوالى منتصف سبتمبر/ أيلول "تبعا لاحوال الطقس".

وكانت شركة بي بي قد أعلنت أنها قد صرفت حتى الان نحو 8 مليارات دولار لتعويض المتضررين جراء تسرب النفط وعلى عمليات تنظيف المياه والسواحل التي تعرضت للتلوث النفطي.

المزيد حول هذه القصة