متعاملون: الليرة السورية خسرت 50 بالمئة امام الدولار

الليرة السورية مصدر الصورة Reuters
Image caption الليرة خسرت نصف قيمتها بسبب عقوبات الغرب المفروضة منذ اشهر

نقل عن صيارفة قولهم الخميس ان الليرة السورية خسرت نحو 50 في المئة من قيمتها في السوق السوداء، مع تصاعد الضغوط الاقتصادية على سوريا، بسبب العقوبات المالية وغيرها التي يفرضها الغرب على البلاد.

ونسبت وكالة رويترز للانباء عن صيارفة يعملون في دمشق قولهم ان الدولار الامريكي صار يساوي نحو 100 ليرة سورية، بسبب اقبال الشركات والافراد على شراء الدولار بكميات كبيرة.

وكان الدولار يساوي نحو 47 ليرة سورية قبل ما يقرب من عام، أي منذ بداية الانتفاضة ضد نظام حكم الرئيس السوري بشار الاسد.

واوضح هؤلاء الصيارفة ان الليرة تراجعت بمعدل 13 في المئة خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية في دمشق وحلب، المدينتين الاقتصاديتين الاكبر في البلاد.

ونقلت الوكالة عن احد الصيارفة قوله ان الناس بدأوا يخافون من الاحتفاظ بالليرة، وهو ما دفع الطلب على الدولار الى مستويات اعلى بكثير من المعروض.

ويقول متعاملون في سوق العملات بسورية ان الضغط على الليرة بدأ يتزايد الاسبوع الماضي عندما شدد الغرب من حصاره ليشمل قائمة من اسماء المسؤولين الحكوميين منعوا من السفر الى بلدان الاتحاد الاوروبي وتجميد اموالهم.

وكان الاتحاد الاوروبي قد فرض الاسبوع الماضي اجراءات حصار جديدة على البنك المركزي السوري، كما اعلنت كندا حزمة جديدة من العقوبات المالية على سوريا.

ويقول مراقبون للسوق السورية ان البنك المركزي السوري بدا مترددا في التدخل على نطاق واسع لحماية الليرة.

وكان البنك تدخل بقوة خلال الاشهر الثمانية الاولى من عمر الانتفاضة، بهدف منع تقلص الاحتياطي من النقد الاجنبي، المقدر بنحو 17 مليار دولار قبل بدء الاحتجاجات.