ميركل تحذر من نفاد الوقت الوقت لإنجاز صفقة مع اليونان

مصدر الصورة Reuters
Image caption تصريحات ميركل جاءت في قمة زعماء الدول الصناعية السبع المنعقدة في ألمانيا

حذرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل من أن الوقت بدأ ينفد من أجل توقيع صفقة مع اليونان تتيح بقاءها في منطقة اليورو.

وقالت ميركل، التي كانت تتحدث في قمة زعماء مجموعة الدول الصناعية السبع، إن أوروبا تتضامن مع اليونان "في حال تقديمها اقتراحات وإجراء إصلاحات".

وكان وزير المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس قد قال في وقت سابق إن الوقت قد حان للتوقف عن توجيه أصابع الاتهام ومحاولة التوصل إلى اتفاقية.

ومن بين القضايا الأخرى التي تتضمنتها قمة الدول السبع التغير المناخي ومواجهة التطرف والحرب في أوكرانيا.

وقالت ميركل التي استضافت القمة إن الأزمة اليونانية كانت في مركز النقاشات.

وعبرت مرة أخرى عن رغبتها في بقاء اليونان في منطقة اليورو.

وتطالب المفوضية الأوروبية اليونان بإجراء إصلاحات جديدة في الاقتصاد، من ضمنها زيادة الضرائب وتخفيض رواتب العاملين في الدوائر الحكومية ورواتب التقاعد وذلك قبل الإفراج عن قرض جديد بقيمة 7.2 مليار يورو.

واستبعد الوزير تسيبراس زيادة قيمة ضريبة المشتريات على أسعار الطاقة وتخفيض قيمة التقاعد التكميلي للمتقاعدين الفقراء.

وتفيد التقارير أن الطرفين يقتربان من التوصل إلى اتفاقية، وأن اليونان اقترحت فائضا في الميزانية بقيمة 0.8 في المئة من الناتج الجمالي الوطني لعام 2014 و 1.5في المئة عام 2015، بينما يطالب الاتحاد الأوروبي ب 1 في المئة و 2 في المئة على التوالي.

عقوبات ضد روسيا

ودعت الدول السبع الصناعية إلى تحرير الاقتصاد العالمي من الكربون، مع وعد بنقل الطاقة الكهربائية إلى مرحلة الاعتماد على المصادر المتجددة والنووية بحلول عام 2050، دون الاتفاق على أهداف محددة زمنيا.

وعبرت ميركل عن أملها في أن تلتزم روسيا باتفاقية وقف إطلاق النار في أوكرانيا الموقعة في شهر فبراير / شباط، وقالت إنه يمكن تعزيز العقوبات في حال الضرورة.

وأكد أوباما على نفس الموقف وقال إن على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن يقرر فيما إذا كان يريد تدمير الاقتصاد الروسي بدرجة أكبر في سعيه لاستعادة الإمبراطورية السوفيتية.

وكانت روسيا قد استثنيت من اجتماع زعماء الدول الصناعية العام الماضي.

المزيد حول هذه القصة