نادي جولييت: قصة ناج من السرطان يقدم نصائح عن الحب للعشاق حول العالم

مارتن هوبلي
Image caption مارتن هوبلي 41 عاما، يقضي ساعات في كتابة نصائح وكلمات تبعث على الراحة للأشخاص المحبطين

يعرف مارتن هوبلي، كل شيء عن شعورالحزن وتحطم الفؤاد، ويقضي غالبية الأيام يفكر في هذه المشاعر وكيفية التعامل معها.

يمضي البريطاني البالغ من العمر 41 عاما، بعد أن نجا من سرطان الدماغ، ساعات في كتابة نصائح وكلمات تبعث على الراحة للأشخاص المحبطين من جميع أنحاء العالم.

في بعض الأحيان يحفزهم على الخروج والذهاب إلى من يحبون ويطلبون منهم الزواج. لكن في أحيان أخرى يذكرهم بضرورة أن يتعلموا كيف يحبون أنفسهم أولا قبل البحث عن السعادة مع أي شخص آخر.

ويتحدث هوبلي عن عمله قائلا "وظيفتي تذكير الناس أن يفتحوا أعينهم وكذلك قلوبهم، وأن يتبعوا الحب ولكن ليس في حفرة من البؤس".

خلال الأعوام القليلة الماضية، كان مارتن واحدا من عشرات المتطوعين في نادي جولييت، وهي منظمة غير ربحية مقرها في مخزن صغير في فناء هادئ في مدينة فيرونا بإيطاليا.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption نادي جولييت للرد على الرسائل الغرامية يقع بالقرب من منزل جولييت بطلة قصة شكسبير في فيرونا بإيطاليا

يقع مقر النادي على بعد مسافة قصيرة جدا من Casa di Giuiletta أو منزل جولييت، حيث تتوافد حشود السياح كل عام لالتقاط صور سيلفي وتكريم جولييت، بطلة ملحمة شكسبير الشهيرة "روميو وجولييت" والتي كانت تنتمي لعائلة كابوليت.

في تقليد يمتد لعقود، يتلقى نادي جولييت حوالي 50 ألف رسالة كل عام، العديد يحمل عنوان "جولييت، فيرونا، إيطاليا"، ويتولى مارتن وزملاؤه أو "أمناء جولييت" الرد على كل خطاب أو بريد إلكتروني طالما كان هناك عنوان للراسل.

وتسمح العديد من صناديق البريد الخاصة في مدينة فيرونا بإرسال رسائل دون طابع بريد، مما يعني أن بعض الرسائل تجد طريقها إلى المتطوعين سواء كانت مكتوبة على قصاصات أوراق أو مناديل أو حتى على علب السجائر.

وسواء كانت الرسالة كتبت بخط أنيق في هيئة قصيدة أو طبعت سريعا وأرسلت عن طريق البريد الإلكتروني، يبذل أعضاء النادي قصارى جهدهم في الالتزام بالإبداع عند محاولتهم كتابة رد بشكل منسق.

مصدر الصورة JULIET CLUB
Image caption يتلقى نادي جولييت حوالي 50 ألف رسالة كل عام، العديد يحمل عنوان "جولييت، فيرونا، إيطاليا"

صوت الحب

مؤرخ "يكتشف" بيت شكسبير في لندن

منصة عربية "جريئة" لمناقشة الثقافة الجنسية وعلاقات الحب والزواج

يقول مارتن من منزله في ريدينغ، بإنجلترا: "لأنني لست في فيرونا حاليا، فأنا أتولى حاليا الرد على رسائل البريد الإلكتروني". "إنها أقل رومانسية مقارنة بالرسائل المكتوبة بخط اليد..لكن هؤلاء الناس وضعوا قلوبهم وروحهم في رسائل البريد الإلكتروني لذلك يجب أن ترد جولييت بالمثل."

أحيانا يقضي مارتن أياما وهو يفكر في كيفية الرد على الرسائل. يحاول الحصول على الإلهام من رسالته الخاصة التي حصل عليها من جولييت، والتي يضعها بفخر في إطار فوق مكتبه.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption بعض الرسائل تجد طريقها إلى النادي سواء كانت مكتوبة على قصاصات أوراق أو مناديل أو حتى على علب السجائر

ويقول مارتن عن اللحظة التي أرسل فيها رسالته إلى جولييت في فيرونا عام 2015، بعد معرفته بوجود النادي: "هناك شيء ما حول ترجمة مشاعرك على قطعة من الورق ووضعها في صندوق رسائل فهذا يجعلك تشعر بالمرض. فأنت تضع كل ما في قلبك وروحك في رسالة ليراها العالم بأسره".

وتحدث مارتن في رسالته إلى جولييت عن نجاته من ورم سرطاني في الدماغ عندما كان طفلا، ثم التعايش مع إعاقات مختلفة نتيجة مرضه. وخاض تجربة حب فاشلة مع صديقته لكنه أدرك أنه ما زال قادرا على الحب، "حتى مع تضرر أجزاء من دماغه وكل الأمور غير المنطقية ضده"، لذلك طلب من جولييت استخدام "سحرها" لمساعدته في نجاح قصة حبه التالية والوصول إلى نهاية سعيدة.

بعد ستة أشهر، تغيرت حياة مارتن عندما تسلم مظروفا يحمل ختم البريد الإيطالي Poste Italiane.

مصدر الصورة JULIET CLUB
Image caption مارتن أرسل رسالته غلى جولييت في 2015 وتلقى الرد بعد ستة أشهر وتغيرت حياته بالكامل

ويقول عن هذه اللحظات: "كانت الكلمات التي كتبتها جولييت بخط اليد شيئا لم أسمع به ولم أقرأه من قبل، لأنها كانت تتحدث معي على وجه التحديد".

ويضيف:"عندما يكتب الناس إلى جولييت، غالبا ما تكون مشاعرهم محبطة ومرتبكة وفي حالة من الفوضى. لكنها تأخذ كل هذه المشاعر وتهدأها وتعيد قراءتها عليك باعتبارها أغنية جميلة يسهل فهمها."

والعبارة الوحيدة من رسالة جولييت التي يرغب مارتن في مشاركتها هي: "يجب أن تكون معنيا بأن تكون قادرا على الحياة".

يقول: "هذا السطر لم يغب أبدا عن ذاكرتي (الضعيفة) لأنه يحتوي على شيء ما سحري".

"التربح من الحب" عبر الإنترنت

ألهمت رسالة جولييت مارتن بشدة، ليصبح بعد ذلك متابعا نشطا لصفحة النادي على فيسبوك، وكان يعلق على المشاركات وشارك في محادثات مع متابعين أخرى. بعد فترة وجيزة، بدأ أمناء النادي يطلبون مساعدته في الرد على بعض الرسائل، وبعد مرور خمس سنوات، أصبح مارتن جزءا من فريق المتطوعين العاملين بانتظام.

ويتم العمل من خلال اختيار الأمناء الرد على الرسائل ذات الصلة بتجاربهم الخاصة.

Image caption الندوب المتعرجة الطويلة في رأس مارتن كانت تجله يسأل نفسه، لماذا قد يحبني أي شخص؟

ويقول عن طبيعة هذه الرسائل: "من إمرأة وقعت في حب صديق مقرب، إلى رجل توفيت زوجته، إلى صبي يتقبل حياته الجنسية، إلى فتاة لا تعتقد أنها جميلة حتى يحبها أحد .ربما تكون جولييت قد استمعت إلى جميع القصص التي يمكن التفكير فيها".

"وإذا لم يتمكن أحد الأمناء من الرد على موضوع معين، فسيتم نقله إلى شخص يستطيع ذلك."

ويُطلب من مارتن الرد على رسائل للاستفادة من تجربته الخاصة في وجود إعاقات والمعاناة من القلق، والتي تحمل سؤالا هاما: "لماذا قد يقع شخص ما في حبي؟"

مصدر الصورة CARO COOLS
Image caption كل أمين في النادي يتولى الرد على الرسائل المرتبطة بتجربته الخاصة

ويقول إن الندوب المتعرجة في رأسه جراء عمليات الجراحة الخطيرة التي خضع لها لإزالة ورم من دماغه كانت تجعله دائما يطرح هذا السؤال على نفسه. لكنه الأن أصبح يدرك أن هذا الندوب "تُظهر أنني مقاتل وتمكنت من النجاة".

مصدر الصورة HOPLEY FAMILY
Image caption خضع مارتن لحوالي 18 عملية جراحية وعدد لا يحصى من جلسات العلاج الإشعاعي منذ اكتشاف الورم في دماغه

خضع مارتن لحوالي 18 عملية جراحية وعدد لا يحصى من جلسات العلاج الإشعاعي منذ اكتشاف الورم في دماغه عندما كان يبلغ 14 عاما، وظل يعاني من آلام مزمنة ورؤية مزدوجة ومشاكل في الإتزان وذاكرة (ضعيفة) مليئة بالثقوب ويقول عنها إنها تشبه "الجبن السويسري".

مشاكل ذاكرة مارتن تعني أنه يجد صعوبة في الاتصال اللفظي (الحديث مع الأخرين)، ويقول عنها إنها كانت أحد أسباب وجود صعوبة في العمل بدوام كامل.

مصدر الصورة MARTIN HOPLEY
Image caption مقر نادي جولييت في فيرونا

لكن بالنسبة للتواصل من خلال الكتابة فإن هذا يتيح له الوقت الكافي "للتفكير بعناية" فيما يريد قوله، مما يساعده على "التعبير عن الكثير من المشاعر".

ويكشف أنه ساعد في إنهاء علاقة بالزواج، بعد أن أقنع سيدة بأنها يجب عليها أن تسافر عبر العالم لتكون مع صديقها. بعد حوالي عام، كتبت المرأة رسالة ثانية لتقول إنهما قد تزوجا بالفعل.

ويقول مارتن: "لقد كانا معا طوال لسنوات طويلة، ولكنهما كانا بحاجة إلى دفعة لطيفة من جولييت".

ويؤكد أنه يشعر وكأنه شخص أفضل عندما يكتب نيابة عن جولييت. ويقول إنها "لن تسخر منك أبدا، ولن تحكم عليك مطلقا، ولن تقوم بالتمييز ضدك، فقط ستكون لطيفة في ردها".

ويقول في النهاية "جولييت تستحضر أفضل ما فينا جميعا".

المزيد حول هذه القصة