لماذا يتعثر وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس في غزة؟

تدمير إسرائيلي واسع لقطاع غزة وجهود وقف إطلاق النار باءت بالفشل حتى الآن

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

تدمير إسرائيلي واسع لقطاع غزة وجهود وقف إطلاق النار باءت بالفشل حتى الآن

حتى الآن ومنذ تفجر المواجهة العسكرية، بين إسرائيل والفلسطينيين في غزة، بدا أن أيا من الجهود الدولية والاقليمية، الرامية لوقف إطلاق النار بين الجانبين، لم تكلل بالنجاح، في ظل فجوة بين رؤية قيادة حماس في غزة من جانب، والقيادة الإسرائيلية من جانب آخر، وفي ظل رفض تشير جل التقارير إلى أنه قادم بشكل أساسي من إسرائيل.

وكان وزير الاستخبارات الإسرائيلي ، إيلي كوهين، قد لخص الرفض الإسرائيلي، بتصريحات قال فيها، إن حكومة بلاده قررت رفض أي اقتراحات، بخصوص إمكانية وقف عملياتها العسكرية الجديدة في قطاع غزة، وفي حوار مع إذاعة الجيش الإسرائيلي الخميس 13 أيار/مايو، قال كوهين"اتفقنا أمس على الرفض التام لكل الطلبات المختلفة بشأن وقف إطلاق النار".

لماذا ترفض إسرائيل؟

واعتبر الوزير الإسرائيلي، أن الوساطات المقترحة لخفض التصعيد، جاءت أساسا من حركة"حماس"، مشددا على أن خطط الجيش الإسرائيلي الحالية، تتعلق باغتيال قيادات كبار في الحركة، وكانت التقارير قد أشارت، إلى رفض الجانب الإسرائيلي للوساطة المصرية، المدعومة بجهد قطري وتركي وأممي، في ظل حديث عن رغبة إسرائيل، في استمرار حملتها العسكرية على غزة، بهدف إنهاك قدرات حماس، وبهدف حصول القيادة الإسرائيلية على نصر معنوي، ورضا شعبي في الداخل.

ونقلت وكالة "تاس" الروسية للأنباء، عن مصدر مطلع على جهود الوساطة في القاهرة قوله، إن الوفد المصري غادر تل أبيب، بعد أن فشل في إقناع السلطات الإسرائيلية، بالموافقة على وقف إطلاق النار، وأضاف أن الجانب المصري، اقترح وقفا مؤقتا لإطلاق النار، باعتباره مرحلة أولى في هدنة مستدامة، مضيفا "لكن يبدو حاليا أن هذه المبادرة لا آفاق لها".

ورغم الرفض الإسرائيلي، لكافة المطالب الدولية والإقليمية، بوقف إطلاق النار حتى الآن، يحدو الكثيرين أمل في أن يتم التوصل إلى هدنة توقف الاقتتال بين الجانبين، نهاية الأسبوع الجاري وذلك في ظل تطورين هامين، أولهما جلسة مجلس الأمن الدولي التي تنعقد الأحد 16 أيار/مايو، والتي يتوقع أن تتوصل لقرار بوقف إطلاق النار، وثانيهما وجود المبعوث الأمريكي هادي عمرو في المنطقة، إذ وصل إلى تل أبيب الجمعة 14 أيار/مايو، في جهد أمريكي لوقف إطلاق النار، يتنقل خلاله بين تل أبيب ورام الله .

وقد نددت عدة أطراف دولية وعربية، خلال جلسة مجلس الأمن الطارئة، التي انعقدت في وقت لاحق لكتابة هذا الموضوع، الأحد 16 أيار/مايو، بالهجمات الإسرائيلية على غزة، في حين اتهم المندوب الإسرائيلي لدى المجلس غلعاد أران، حركة حماس الفلسطينية، باستخدام المواطنين في قطاع غزة كدروع بشرية، ما أسفر عن سقوط عدد كبير من الضحايا، إثر الغارات الإسرائيلية على القطاع خلال الأيام الماضية.

و أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش ، الحاضرين في مستهل الجلسة، بأن الأعمال القتالية في إسرائيل وغزة "مروعة للغاية"، داعيا إلى وقف القتال فورا، في حين قال المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند، خلال الجلسة إن التصعيد نتائجه وخيمة وأن الأمم المتحدة تعمل مع كل الأطراف لإعادة الهدوء.

شروط حماس

على الجانب الفلسطيني وفيما يخص حماس، لخص رئيس المكتب السياسي للحركة في الخارج خالد مشعل، شروط الحركة لوقف إطلاق النار، في حديث تليفزيوني قائلا، إن تلك الشروط تتمثل بانسحاب القوات الاسرائيلية من المسجد الأقصى، وتوفير حرية العبادة، ووقف تهجير العائلات من حي الشيخ جراح المقدسي، إضافة إلى إطلاق سراح المعتقلين خلال التصعيد الاخير، ووقف العدوان على غزة.

غير أن ما طرحته حماس من شروط، لم يلق أي صدى لدى إسرائيل، التي ردت بعبارات محددة قائلة "لا مكان للحديث وعملية (حارس الأسوار) مستمرة"، وهو مايبدو متسقا مع الموقف الإسرائيلي، برفض كل طروحات وقف إطلاق النار المعلنة حتى الآن، كما يبدو متسقا مع الموقف الإسرائيلي، بحرمان حماس من أي نصر معنوي، أو فرض لشروطها في أي وقف ممكن لإطلاق النار بين الجانبين.

غير أن محللين يعتبرون أن القيادة الإسرائيلية، يجب أن تلعب لعبة متوازنة، في ظل ما لحق بها من ضرر حتى الآن، خاصة على المستوى المعنوي، بفعل ضربات حماس، وأنها ليس لديها ترف الإستقرار السياسي والاقتصادي الداخلي، الذي يمكنها من الإستمرار في عملياتها العسكرية، خاصة وأن حماس لن تقف مكتوفة الأيدي، في حال أطالت إسرائيل أمد عملياتها في غزة.

برأيكم

لماذا يتعثر وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس؟

هل تتفقون مع من يقولون بأن واشنطن منحت إسرائيل وقتا لكي تنهي على قدرات حماس في غزة؟

وكيف ترون مايقال عن أن إسرائيل تريد أن تكسب نصرا معنويا قبل إنهاء الاقتتال بفعل ما أصابها من ضربات حماس؟

هل تتوقعون فعلا إنتهاء العمليات العسكرية نهاية الأسبوع الجاري؟

ولماذا برأيكم رفضت إسرائيل المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار؟

هل ترون أن استمرار الاقتتال في غزة يصيب عدة عواصم عربية بالحرج؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الاثنين 17 أيار/مايو.

خطوط الإتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442038752989.

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Message

كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها:https://www.facebook.com/hewarbbc

أو عبر تويتر على الوسمnuqtqt_hewar@

كما يمكنكم مشاهدة حلقات البرنامج من خلال هذا الرابط على موقع يوتيوب