مشاركاتكم: حياة اهالي غزة بعد عام من الحرب

بعد مرور نحو عام على الحرب في قطاع غزة لا يزال سكانه يواجهون اوضاعا معيشية قاسية، ويعانون للحصول على متطلبات الحياة الاساسية من طعام ودواء وسكن وغيرها.

هذا هو الواقع في قطاع غزة كما يرويه شاب وفتاة من اهله. ويمكنكم ان ترسلوا الينا بالمزيد من تجاربكم وآرائكم، خاصة من يعيشون في غزة او زاروها مؤخرا.

مارسيل- غزة

بعد مرور عام علي حرب غزة يعيش الغزيون أجواء من القلق والخوف اثر تردد الكثير من الأنباء حول حرب مقبلة.

جمعينا هنا نعيش يوما بعد يوم لايفارقنا شعور الخوف والذعر من حرب جديدة. الكثير من الأطفال يشعرون بالخوف والوحدة والحالة النفسية سيئة للغاية.

كثير من المؤسسات الخيريه تساعد الاسر الفقيرة، والأهالي الذين فقدوا بيوتهم اثناء حرب غزة، خصوصا في بيت حانون وعزبة العطاطرة، ويعيشون في مخيم، وتلك الصورة تعيد الي الأذهان هجرة 48 بشكل جديد.

التعليق على الصورة،

اطفال غزة يعانون من ظروف قاسية

تم اغلاق المعابر من جميع النواحي. تلك المعابر التي يعتاش منها أهل غزة مغلقة، منها معبر ايريز ومعبر رفح الذي هو بمثابه الأمل الوحيد لاهالي غزة حيث يتم فتح معبر رفح في الشهر ثلاث مرات فقط.

كثير من البضائع المصريه تملأ الأسواق الفلسطينية، وهي تلك البضائع القادمة عبر الأنفاق بالطبع. الأسعار باهظة ومكلفة وبالتالي لا يستطيع كثير من الفلسطينيين تأمين مايكفي من احتياجاتهم.

تعاني المستشفيات هنا في غزة نفاذ حاد في الادوية، اذ نفد 141 صنفا من الدواء وسوء حالة المرضي خصوصا مرضي السرطان.

يعيش أهل غزة علي المعونات التي تقدمها المؤسسات الخيرية والدولية وهي موجوده في غزة وهناك كثير من المؤسسات الداعمة من الخارج ولكن مؤخرا تم اغلاق احدي المؤسسات الخيرية، وهي مؤسسة الاسكان التعاوني الدولية، احدي كبري المؤسسات في قطاع غزة من قبل الحكومه المقاله.

اذا اردت ان اتحدث عن نفسي فانا أعيش حاله من القلق والانزعاج .. خريجة جامعية تخصص انجليزي ابحث كثيرا عن عمل في قطاع غزه لكن نتيجه للظروف التي تمر بها غزه من قله في الوظائف وارتفاع البطالة لجأت الي دراسه الماجستير في الاردن حتي أعود الي غزه بعدها وادرس في احدي جامعاتها واساعد نفسي واسرتي. وفي حال لم يتم فتح معبر رفح أشعر بالخوف للعوده للبحث عن عمل من جديد.

عبد القادر منصور من سكان مخيم النصيرات للاجئين

تخطى البودكاست وواصل القراءة
البودكاست
تغيير بسيط (A Simple Change)

تغيير بسيط: ما علاقة سلة مشترياتك بتغير المناخ؟

الحلقات

البودكاست نهاية

أنا من سكان مخيم النصيرات للاجئين، أعيش وحيدا دخل منزل قديم بدون أسرتي. حكم علي بان أبقى دخل غزة و افقد إقامتي في دولة عربية اثناء بدايات الانتفاضة. لم استطيع أن احصل على شهادة جامعية ولم استطع أن احصل على علاج لمرضي المتأزم، ولم استطع أن احصل على زوجة وأبناء، ولم استطع أن احصل على وظيفة جيدة، حتى وظيفة عامل في منجم.

وما يزيد الأمر تعقيدا هو الفساد المترتب في جميع الحكومات والأنظمة السياسية التي تهمش دور الفرد في المجتمع و تتفنن في إفساد عملية توزيع المساعدات على أفراد المجتمع مما يؤدي إلى وجود كثير من الأشخاص مثلي لا يملكون سوى بعض اللحظات التي تذكرهم بأنهم من البشر.

بعد انتهاء الحرب لم نعد ننتظر سوى الأعمار الذي اختفى خلف تخوم الخلافات. و لم يعد هناك سوى انتظار حرب جديدة تنهي الوضع الراهن، إما بنصر للشعب الفلسطيني ممثل بعوده الوحدة الفلسطينية أو بنصر العدو الذي يتمثل بإنهاء الحكم في غزة.

اليوم لا يوجد سوى الفساد المترتب في جميع مؤسسات الدولة أو الإمارة الغزاوية كما أحب إن اسميها، لم يختلف كثيرا المشهد عن ما قبل. في الماضي كان هناك فساد في جميع الوزارات واليوم ازداد بعد الحصار، وبعد الانقلاب العسكري.

أصبحت المستشفيات بدون أطباء أو بدون دواء و مطلوب منك أن تبحث عن اقرب صيدلية من اجل شراء الدواء المستورد من الإنفاق السوداء التي تضاعف أسعار كل الأشياء لصالح التجار وحكومتهم الغاشمة في غزة.

في نهاية المطاف فان المواطن الفلسطيني و خاصة العامل و أصحاب دو الاحتياجات الخاصة يعانون من فقر وموت بطيء .

أتمنى بان تعود الوحدة الوطنية أتمنى بان أعيش حياة كريمه بأن يكون هناك نوع من المساواة بين إفراد المجتمع الغزاوي لأننا كلنا وقفنا إمام الاحتلال وكلنا مرابطين في ارض الرباط وكلنا صامدون.

تعليقاتكم

كان للغزاويين عدو واحد و هو الكيان الصهيوني .. من وجهة نظري الآن هناك عدوان خطران جدا يهددان الشعب الفلسطيني في غزه و هما 1. القيادة المصرية الدكتاتورية الجاثمة على صدور الشعب المصري الحر 2. الكيان الصهيوني كان الله بعونهم.

<strong>مالك - الجولان</strong><br/>

ارى ان معظم دول العالم لا تريد شعباُ اسمه فلسطيني ومشروع الابادة له بدأ بغزة وبايدي عربية مع الاسف والفريق الآخر من دول العالم إما مكبلة بقيود غربية او في حالة موت سريري ونحن نود الكثير من الشخصيات العربية وغير عربية مثل الرجل الانساني جوج غلوي ان يحزوا حزوه قبل فوات الاوان.

<strong>محمد سمير الموصلي- دمشق</strong><br/>

ليعلم عملاء ايران و اتباعهم من الشرازم التى تثير القلاقل فى بلادها امثال الحوثيين فى اليمن و الحكومة المقالة فى غزة انهم ليسوا بالاهلية التى تمنحهم القوة ليحركوا نمالة فالشعوب ذات الحضارة لا تتحرك بدفع من اللاشىء فكيف لشعب منه احمد زويل و فاروق الباز و مصطفى مشرفة و مجدى يعقوب و طه حسين و البرادعى ان تحركوه انتم ومن انتم اصلا؟

<strong>رورو </strong><br/>