في الغارديان: خطة تنظيم الدولة الإسلامية بعد "انتهاء دولة الخلافة"

البغدادي مصدر الصورة Reuters

نطالع في صحيفة الغارديان مقالاً لنيكولاس هنين بعنوان "دولة الخلافة انتهت، إلا أن تنظيم الدولة الإسلامية لديه خطة جديدة".

وقال كاتب المقال إنه بعد مرور سنوات على آخر ظهور لزعيم تنظيم الدولة الإسلامية ابو بكر البغدادي، فإنه عاود الظهور مرة ثانية في فيديو دعائي.

وأضاف أن "هذا الرجل في الفيديو الأخير ليس الخليفة الذي يلقى عظة أمام اتباعه، بل هو شخص هارب من العدالة"، مشيراً إلى أن المحللين تطرقوا إلى فترة مماثلة حين تم الكشف فيها عن صور لثاني رجل في تنظيم الدولة الإسلامية أبو مصعب الزرقاوي، وذلك قبل أسابيع من مقتله.

وتابع بالقول إن الزرقاوي ظهر في ذلك الفيديو جالساً على وسادات على الأرض، في غرفة بلا نوافذ مع إضاءة خافتة، حاملاً سلاحاً في يده.

وأشار كاتب المقال إلى أن البغدادي يعيش اليوم في "فقاعة أمنية صغيرة مليئة بالموالين له"، مضيفاً أنه أشبه بالحيوان الفار في جو مليء بالعدائية، كما أنه يعيش في خوف من أن أي شخص قد يسلمه للحصول على الجائزة التي رصدتها لمن يدلي بمعلومات عنه والتي تبلغ قيمتها نحو25 مليون دولار أمريكي".

وأردف أن تنظيم الدولة الإسلامية باق في أذهان الناس، كما أن تسجيلاته الدعائية التي تقلصت بشكل كبير بعد خسارته للموصل والرقة، عادت اليوم إلى الصدارة، مشيراً إلى أن نشاطاته في العديد من الأقاليم، وتحت راية العمليات العالمية "الانتقام للشام" بدأت تحصد العديد من الأرواح.

وختم بالقول إنه من المهم الآن بالنسبة لتنظيم الدولة بعد "انهيار المدينة الفاضلة التي دعا إليها"، إصدار فيديوهات تدعو الناس للاستمرار في القتال في الخفاء، فتنظيم الدولة يحتاج إلى الحفاظ على بقايا "دولة الخلافة".

مصدر الصورة Getty Images

"سوريا والهدنة الهشة"

ونقرأ في صحيفة الفايننشال تايمز مقالاً لكلوي كورنيش بعنوان "العنف في سوريا يهدد اتفاق الهدنة في إدلب" .

وقالت كاتبة المقال إن الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين أرسلا طائرات لاستهداف إدلب كما أن جنودهما دخلوا منطقة خفض التصعيد.

وأضافت أن اتفاق الهدنة الهشة الذي تم التوصل إليها في سوريا برعاية روسية -تركية منذ أكثر من عام على وشك الانهيار بعد أن صعدت دمشق وموسكو حملتها ضد آخر معاقل المعارضة.

وأردفت أن قوات الجيش السوري دخلت أمس إلى قرية واحدة على الأقل داخل منطقة خفض التصعيد، التي كانت أقيمت بدورها في إطار أستانا 4 تحت رعاية تركية-روسية- إيرانية، وذلك منعاً لهجوم كانت القوات السورية تعتزم شنّه على محافظة إدلب التي يبلغ عدد سكانها في الوقت الراهن 2.5مليون نسمة.

وتابعت بالقول إن الهدنة التي تم التوصل إليها برعاية موسكو وأنقرة اتسمت بالهشاشة بعد خروقات متكررة من أعمال العنف منذ أيلول/سبتمبر.

وأشارت إلى أن الطائرات السورية والروسية صعدتا ضرباتهما التصعيدية على إدلب الأسبوع الماضي ، مضيفة أنه منذ فبراير/شباط راح ضحية هذه الضربات الجوية أكثر من 200 من المدنيين.

وختمت بالقول إن "روسيا وتركيا بالتعاون مع إيران يعتبر اعتبارهم من أهم القوى الخارجية في الحرب الأهلية السورية".

مصدر الصورة Science Photo Library

الجينات وسرطان البروستات

ونطالع في صحيفة التايمز مقالاً لكريس سميث بعنوان "اختبارات للجينات تعطي أملاً للمرضى المصابين بأشرس أنواع سرطان البروستات".

وقال كاتب المقال إن "اختبار الجينات لدى الرجال الذين يعانون من سرطان البروستات يكشف عن المعرضين للموت المبكر بنسبة تزيد بمقدار 3 أضعاف، بحسب نتائج آخر الدارسات الطبية".

وأضاف أن هذه الاختبار يتيح للأطباء إخضاع أولئك المرضى إلى علاجات قوية فور التشخيص، مما يعزز فرصهم بالنجاة من هذا المرض".

ويعتبر مرض سرطان البروستات من أكثر الأمراض شيوعاً في بريطانيا، إذ يصيب نحو 47 ألف شخص سنوياً، ويودي بحياة 12 ألف منهم كل عام.

وأردف أن بعض أنواع سرطان البروستات لا يكون شرساً ولا ينمو السرطان وينتشر بسرعة.

وختم بالقول إن اختبارات الجينات أضحت مهمة للغاية لتحديد نوع العلاج الذي سيخضع له المريض ومعرفة مدى فعاليته، مشيراً إلى أن إجراء هذا الاختبار أضحى روتينياً لبعض أنواع السرطانات.