صواريخ الفصائل الفلسطينية "عبثية" أم تشكل "توازن ردع" مع إسرائيل؟ تساؤلات في الصحافة العربية

  • قسم المتابعة الإعلامية
  • بي بي سي
صواريخ حماس

صدر الصورة، Reuters

كشفت صحف عربية عن انقسام في الرأي بشأن ما تقوم به فصائل فلسطينية من إطلاق الصواريخ على مدن وبلدات إسرائيلية في مقابل القصف الإسرائيلي لغزة.

وتباينت آراء عدد من كُتاب مقالات الرأي فيها بين من يرى أن هذه الصواريخ تخلق "معادلة توازن ردع جديدة" في مقابل القصف الإسرائيلي لقطاع غزة، ومن يرى أن هذه الصواريخ "عبثية استعراضية خاسرة"، واصفين إياها بأنها تقدم "خدمة لأجندة النظام الإيراني" في المنطقة.

ويرى فريق ثالث من الكّتاب أن المسار الأفضل للقضية الفلسطينية هو حراك مدني شعبي "لا تقتله الصواريخ".

"توازن الردع"

يقول عمر سمير في العربي الجديد اللندنية إن "هذه الضربات الصاروخية المكثفة، وغير المسبوقة، بمثابة إثبات جدّية المقاومة وقدرتها على المبادأة والمفاجأة، ورفع كلفة بقاء اليمين الإسرائيلي في السلطة".

ويشير إلى وجود "معادلة توازن ردع جديدة، تعتمد فيها المقاومة على إمكاناتها الذاتية، وتتأقلم مع أوضاع إقليمية شديدة الخذلان للقضية في معظمها"،

ومن وجهة نظر سفيان أبو زايدة في رأي اليوم اللندنية أن "صواريخ غزة، وخاصة الصاروخ الذي أطلق على القدس... سيجعل نتنياهو وحكومته وقائد شرطته يحسبون ألف حساب قبل أن يتخذوا أي قرار يتعلق بالسماح للمتطرفين اليهود بالاعتداء على القدس وأهلها"، بحسب تعبيره.

ويقول عبدالوهاب الشرفي في نفس الصحيفة: "نحن أمام مشهد غير عادي، ومشهد ستترتب عليه معادلات جديدة في الصراع الفلسطيني الصهيوني... وسيكون الفعل الصهيوني خاضع لحسابات جديدة وحرجة قبل أن يبدأ بأي اعتداء".

وكذلك يشير حمدي فراج في القدس الفلسطينية إلى أن هناك "نهجا جديدا يترسخ ، ألمح إليه قائد إيران الأول علي خامنئي عندما قال إن الشعب الفلسطيني تجاوز القتال بالحجر إلى الصاروخ الدقيق".

ويلمح إلى أن هذا النهج يتمثل أيضا في "تثبيت قواعد الاشتباك مع العدو، بمعنى أن يتم الرد من غزة على ما يرتكبه العدو في الضفة" بحسب الكاتب.

ويقول رامي منصور في القدس الفلسطينية: "تخوض فصائل المقاومة في غزة هذه الأيام معركة عنوانها القدس، واستطاعت فرض قواعد جديدة في الصراع مع الاحتلال، بحيث أصبحت هي الجهة المبادرة وتحدد التوقيت والساعة بالضبط".

ويشير ثابت عواد في الأهرام المصرية إلى أن "هناك تطور نوعي في أسلوب وسلاح المقاومة الفلسطينية، فقد تطور وتغير سلاحها بإدخال طائرات مسيرة انتحارية كسلاح جديد لقصف إسرائيل، وهو تطور مفاجئ غير مسبوق".

ويقول عبدالباري عطوان في رأي اليوم اللندنية إن "محور المقاومة الذي تقوده حماس بات الدّاعم والحامِي للشّعب الفِلسطيني، ومُقدّساته وأقصاه، وكنائسه".

ويرى أن حركة فتح "تراجعت إلى الصّفوف الخلفيّة بسبب قِيادتها التي وظّفت البُندقيّة في خدمة التّنسيق الأمني وحِماية الاحتِلال ومُستوطنيه، والرِّهان على المُفاوضات، والثّقة بالمُحتَل، وها هو حِلف حماس المُقاوم يستعيدها بالصّواريخ، ويُوَظِّفها بجَدارةٍ لحِماية الأقصى، واستِعادة الأُمّة وكرامتها، ويملك الإرادة والجُرأة لخَوض الحُروب" بحسب تعبير عطوان.

صواريخ "عبثية خاسرة"

صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة،

صواريخ من منظومة القبة الحديدية الدفاعية الإسرائيلية تعترض الصواريخ التي تطلق من قطاع غزة

من جهة أخرى، ينتقد إبراهيم الزبيدي في العرب اللندنية إطلاق الفصائل الفلسطينية الصواريخ على إسرائيل، ويقول إن "صواريخها العبثية لم تفعل سوى أنها فتحت شهية نتنياهو للمزيد من القتل".

ويصف ما يدور حاليا بأنه "حرب إيرانية مع إسرائيل، ولكن بدم الإنسان الفلسطيني ورزقه وكرامته".

ويقول: "لو تُركت الانتفاضة الجديدة على عفويتها وشعبيتها وشجاعة جماهيرها الصامدة الصابرة، وبقيت دون صواريخ لأحرجت الإسرائيليين والأمريكان ومجلس الأمن الدولي الذي فقد البصر والبصيرة، وعرب التطبيع".

ويضيف الكاتب: "الحرب التي أشعلتها كتائب القسام والجهاد الإسلامي التابعة لحماس الموالية لإيران ضد إسرائيل نتنياهو عبثية استعراضية خاسرة، مقدما، لأنها بين قوتين غير متكافئتين، ولأن العامل الدولي ما زال منحازا لإسرائيل".

وبالمثل، يقول فاروق يوسف في نفس الصحيفة "كان قرار الحرب الذي اتخذته حماس صادما وبالأخص على مستوى التوقيت".

ويصف ما يجري بأنه "عبث" حيث "انتصر الشعب الفلسطيني في القدس غير أن حماس قررت أن تلحق به الهزيمة في غزة".

ويرى عبدالله العتيبي في الشرق الأوسط اللندنية أن "الأوامر الإيرانية كانت واضحة في إطلاق كمياتٍ من الصواريخ المصنعة محليا بكثافة على إسرائيل، لأجل تحسين شروط التفاوض الإيرانية على طاولة فيينا ولوضع فلسطين كورقة مساومة لأي مفاوضات ستجري مستقبلا في المنطقة".

وينتقد الكاتب "من قام بتسخين المشهد السياسي في فلسطين... ومن قام بإطلاق الصواريخ على إسرائيل... خدمة لأجندة النظام الإيراني في المنطقة".

ويقول فريد حسن في الوطن البحرينية إن "'محور المقاومة' لا يستطيع أن يعوض الفلسطينيين وأنه تسبب في إضعافهم أكثر".

ويرى أن "الخاسر الأكبر في كل الذي جرى ولا يزال يجري هو الشعب الفلسطيني"، بينما إسرائيل "تستطيع بسبب دعم الولايات المتحدة المستمر لها أن تستعيد عافيتها وأن تعود أحوالها إلى ما كانت عليه وأفضل في وقت قياسي".

"حراك مدني شعبي"

لكن علي الصراف في العرب اللندنية يرى أن "انتقاد صواريخ حماس، في ظل الحاجة إلى رد فعل، ليس وصفة ملائمة لمن يخشى العواقب العاطفية التي يمكن أن تنقلب عليه، لتخوّنه".

التعليق على الفيديو،

تشريد أسر كاملة مع تواصل القصف العنيف على غزة والصواريخ المستمرة تجاه إسرائيل

ويقول: "تجربة الصواريخ نجحت في الوصول إلى أماكن أبعد. قتلت أقل، ولم تسعف نصرا".

ويرى أنه يجب خوض معركة القدس من خلال "حراك مدني يُعضّد حراكا مدنيا. لا حراك مدني تقتله الصواريخ".

ويقول عريب الرنتاوي في الدستور الأردنية: "علينا أن نختار أشكال المقاومة التي يستطيع شعبنا أن يتحمل أكلافها لأطول وقت ممكن، معتمدين معيارا واحدا في خياراتنا واختياراتنا: معيار الصمود والبقاء والنفس الطويل".

ويرى أن "المشاركة الأفضل والأنسب لغزة بقسطها في الدفاع عن القدس والانتصار لأهلها، إنما تتجلى في تفعيل 'مسيرات العودة'، وبأوسع مشاركة شعبية ممكنة".