الجارديان: هاجس كارثة انسانية في السودان

  • أنيس القديحي
  • بي بي سي - لندن

تنوعت اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة الخميس، ففي الشأن الدولي اهتمت بقضايا دولية عدة بينها المخاوف بشأن مستقبل اتفاقية السلام بين شمال وجنوب السودان، والتوترات التي اندلعت في منطقة الحدود المصرية مع قطاع غزة، وتبعات التحقيقات في محاولة تفجير الطائرة الامريكية.

التعليق على الصورة،

يتوقع ان تشهد السودان توترا يسبق الانتخابات الرئاسية المقررة ابريل المقبل

وفي الشأن الدولي، نشرت الصحف معالجة موسعة لازمة القيادة التي يواجهها رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون من قبل اعضاء في حزبه الحاكم، للاثار المدمرة التي تركتها موجة الثلوج التي عصفت بالبلاد.

مستقبل السلام في السودان

ذكر تقرير نشرته جريدة الجارديان ان منظمات اغاثة دولية طالبت بجهود دولية عاجلة لانقاذ اتفاقية السلام الهشة التي ساهمت في انهاء عشرين عاما من الحرب الاهلية بين شمال السودان وجنوبه.

واشارت الجريدة الى ان عشر منظمات دولية بينها اوكسفام حذرت من امكانية اندلاع الحرب الأهلية في السودان مجددا، مالم يتحرك المجتمع الدولي لانقاذ اتفاق السلام.

وأضاف التقرير أن اتفاقية السلام الموقعة قبل خمس سنوات بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم والحركة الشعبية لتحرير السودان ربما تنهار بسبب تزايد العنف والفقر المزمن والتوتر السياسي.

وجاء التحذير مع حلول الذكرى الخامسة لاتفاقية السلام التي ابرمت في 9 يناير/ كانون الثاني 2005، والتي نصت على إجراء انتخابات رئاسية واستفتاء بشأن مستقبل الجنوب بحلول 2011.

وحذرت المنظمات من نشوب التوتر قبيل الانتخابات المخطط اجرائها في ابريل/ نيسان المقبل الى جانب استفتاء على مستقبل بقاء جنوب السودان كجزء من البلاد.

اشتباكات على حدود غزة

نشرت جريدة الجارديان تقريرا حول الاشتباكات التي شهدها المنطقة الحدودية بين مصر وقطاع غزة والتي اسفرت عن جرح 15 شخصا من افراد قافلة شريان الحياة ومقتل احد الجنود المصريين بعد منع القافلة التي قادها النائب البريطاني جورج جالاوي من دخول القطاع.

وتشير الجريدة الى ان انفجار اعمال العنف بين المصريين والغزاويين عكس حالة الاحباط التي تنتشر بين الفلسطينيين نتيجة لمحاولة مصر احكام السيطرة على منطقة الحدود عبر جدار فولاذي في عمق الارض.

وكانت القافلة التي تتألف من نحو 200 مركبة وتحمل أغذية ومواد إغاثة قد وصلت إلى ميناء العريش الاثنين بعد خلاف مع القاهرة حول الطريق التي يجب أن تسلكه لإيصال المساعدات لغزة.

سي اي ايه

في شأن اخر، ذكرت جريدة التايمز ان الاستخبارات الامريكية تعتقد ان الهجوم الانتحاري الذي قتل سبعة من عملاء وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية في افغانستان قد خطط له ونفذ على يد حلفاء لاسامة بن لادن.

واشارت الجريدة الى ان الهجوم الذي نفذه طبيب شاب اردني قال انه يعلم مكان وجود الرجل الثاني في القاعدة ايمن الظواهري، خططت له مجموعة من حركة طالبان التي تقدم الحماية لاسامة بن لادن.

وتسيطر جماعة الحقاني على مساحة واسعة من الجانب الافغاني من الحدود مع باكستان، بقرب مدينة خوست، والتي تعد معقلا لحركة طالبان، وشهدت الشهر الماضي مقتل عناصر وكالة سي اي ايه السبعة.

ضحايا محاولة تفجير الطائرة

ذكرت جريدة الديلي تلجراف في تقرير نشرته اليوم انه مسؤولين كبار في الاستخبارات الامريكية قد يتعرضون للفصل من مناصبهم بعد الخطاب الشديد اللهجة الذي ادلى به الرئيس باراك اوباما والذي اشار فيه الى اخطاء ارتكبتها المخابرات وادت الى صعود الشاب النيجيري عمر فاروق عبدالمطلب من الصعود الى طائرة متوجهة الولايات المتحدة وبمعيته مادة شديدة الانفجار.

وتشير الجريدة ان بين الشخصيات التي تواجه خطر الفصل الادميرال دينيس بلير، رئيس الاستخبارات الوطنية، ومايكل ليتير، رئيس المركز الوطني لمكافحة الارهاب، وجانيت نابيلتانو، وزيرة الامن القومي في ادارة اوباما.

وكانت نابيلتانو انتقدت بشكل واسع بعد التصريحات التي أدلت بها والتي اكدت فيها بان الاستخبارات الامريكية عملت بفعالية برغم حادثة الاعتداء التي اوشكت على النجاح.

وكان اوباما قد تحدث بلغة واضحة انتقد فيها اداء اجهزة الاستخبارات في استخدام المعلومات المتوافرة لمنع الهجوم وذلك بعد لقاء جمعه مع فريق يضم 20 من كبار مسؤولي الامن في الولايات المتحدة.

مستقبل قيادة براون

وفي الشأن البريطاني، ذكرت جريدة التايمز ان رئيس الوزراء جوردون براون تلقى ضربة اضافية لمصداقية قيادته لحزب العمال والحكومة البريطانية اثر اتسام موجة التاييد التي اظهرها اعضاء حكومته بالضعف وعدم المباشرة في الدفاع عن اهليته في قيادة الحزب في الانتخابات العامة المتوقعة خلال اشهر.

واشارت الجريدة الى ان براون قد يتجاوز الازمة الحالية التي نجمت عن مطالبة اثنين من الوزراء العماليين السابقين باجراء استفتاء سري داخل الحزب على استمرار جوردون براون في قيادة الحزب خلال الانتخابات العامة المقبلة.

وقد ادلى عدد من وزراء حكومة براون تاييدا لاستمراره في قيادة الحزب الا ان جريدة التايمز رأت في تصريحات وزير الخارجية ديفيد مليباند، بانها جاءت متأخرة لعدة ساعات، وانها غير مباشرة في تاييد براون خصوصا ان ماليباند يعد المرشح الابرز لخلافة براون لقيادة الحزب.

وتكرر ذات الامر مع التاييد الذي اظهره كل من اليستر دارلينج، وزير الخزانة في حكومة براون، و بوب اينسورث، وزير الدفاع.

الا ان اللود ماندلسون، وزير التجارة، قال في تصريح ان جوردون براون هو الخيار الافضل لقيادة الحزب.

اما جريدة الاندبندنت فاعطت كامل صفحتها الاولى لتقرير بعنوان "ثورة الشتاء" والذي طرح تساؤلا حول تأخر أعضاء في حكومة براون في دعم قيادة للحزب.

وفي صفحة الرأي في الجريدة ذاتها، نشر الكاتب ستيف ريتشاردز مقالا بعنوان "الامر الاكيد في المؤامرة هذه هو ان حزب العمال سيتضرر".

ويقول الكاتب ان حزب العمال تصرف بشكل جنوني عدة مرات منذ الانتخابات العامة الاخيرة، الا ان محاولة التخلص من جوردون براون الان هي الخطوة الاكثر جنونا.

بريطانيا تحت الثلج

اعطت الصحف البريطانية مساحة واسعة لتغطية موجة الثلوج التي هطلت على البلاد على مدى اليومين الماضيين.

فجريدة التايمز نشرت جردة حساب للكيفية التي تصدت فيها البلاد لتبعات هطول الثلوج، فمن ناحية شهدت البلاد شحا في توافر كميات الملح الذي يستخدم في اذابة الثلوج من على الطرقات.

وقد اثر تساقط الثلوج على النشاطات اليومية، فهي منعت مئات الاف الطلاب من التوجه الى مدارسهم بعد اغلاق 4 الاف مدرسة، فيما تم اغلاق عدة مستشفيات، وارتفع الطلب على الغاز المستخدم للتدفئة بحوالي ثلث معدلاته المعتادة ما سيؤدي بشكل حتمي الى ارتفاع تكلفة فاتورة الغاز لدى غالبية المستهلكين.

وتشير الاحصاءات الى ان الثلوج قد تدفع الفي مشروع تجاري الى ما يشبه الافلاس.

فيما اشارت جريدة الديلي تلجراف الى ان البلاد دخلت ما يشبه التعطل بسبب موجة الثلوج فيما يتوقع ان تشهد الايام الستة المقبلة موجات اضافية منه.

خسائر امريكية في افغانستان

توقع تقرير نشرته جريدة التايمز ان يتكبد الجيش الامريكي في افغانستان خسائر في الارواح قد تصل الى 500 قتيل كل شهر.

ونقلت الجريدة عن جنرال متقاعد قوله ان الجيش الامريكي يجب ان يعد نفسه لخسائر ما بين 300 الى 500 من افراده كل شهر في افغانستان خلال العام الحالي.

وقال الجنرال باري ماكفري ان الزيادة المتوقعة في الاصابات قد تصل الى 3 الاف خلال العام الحالي.

وتذكر الجريدة ان موسم الصيف يشهد في العادة زيادة في عدد الاصابات بين الجنود الامريكيين.