موجة الثلوج ترفع أسعار المواد الغذائية في بريطانيا

تنوعت الاهتمامات في صحف الأحد البريطانية فشملت موضوعات تراوحت بين موجة الصقيع التى تجتاح بريطانيا وأجزاء من أوروبا، إلى أزمة انسحاب منتخب توجو لكرة القدم من كأس أمم افريقيا، إلى الشريط المصور لمنفذ الهجوم على عملاء المخابرات الأمريكية فى أفغانستان.

ثلوج اوروبا

الثلوج تصيب بريطانيا بالشلل

فصحيفة الأوبزفر وعلى صفحتها الأولى تقول إن على البريطانيين الآن أن يستعدوا لارتفاع أسعار المواد الغذائية خلال موجة الصقيع و الثلوج التي تركت المزارعين غير قادرين على جمع محاصيلهم من الخضروات فضلا عن معاناة الموزعين في نقل المنتجات الطازجة.

وتشير الصحيفة أيضا إلى أن رئيس الوزراء جوردون براون سيرأس اجتماعا للجنة الطوارىء (كوبرا ) لبحث مواجهة العاصفة الجليدية التي اجتاحت بريطانيا، وتورد الصحيفة تعهد براون بعدم انقطاع إمدادات غاز التدفئة و بإذابة الجليد من الطرقات في البلاد التي تشهد أقسى موسم شتاء على مدى ثلاثين عاما.

عدد ضحايا موجة البرد، تقول الصحيفة، ارتفع إلى 26 قتيلا بعد عثر على امرأة في التسعين من عمرها متجمدة في حديقة منزلها بعد انزلاقها بسبب الثلوج..المصير ذاته لاقته سيدة أخرى في الثانية والأربعين خرجت لتمارس رياضة المشي في نيوكاسل فلم تعد وعثر على جثتها لاحقا.

صحيفة التايمز تتحدث عن أن أجزاء كبيرة من بريطانيا ستصاب بالشلل التام خلال الأسبوع المقبل مع استمرار تساقط الثلوج التى ستعيق حركة السير وتترك الكثيرين محاصرين داخل منازلهم.

وتشير الصحيفة أيضا إلى تأثر حركة الملاحة الجوية بسبب الطقس السيء فقد تم إلغاء مئات الرحلات من بريطانيا بينما تأخر وصول مئات الرحلات الأخرى لساعات طويلة. أما عن السكك الحديدية فقد تأثرت أيضا وعاني المسافرون سواء من تأجيل أو إلغاء رحلاتهم .

"الاندبندنت أون صنداي" وتحت عنوان الصقيع الكبير فى 2010: كشف حساب، تركز علي أن موجة الصقيع تسببت في توقف عدد كبير من الأنشطة التجارية توفيرا للغاز والوقود.

أما الصنداي تليجراف وتحت عنوان ( قواعد الصحة و الأمان : أوقفوا استخدام الملح و الرمال لإزالة الجليد عن الطرقات)، فتقول إن هناك قوانين مثيرة للسخرية أجبرت أصحاب المحال التجارية و اصحاب المنازل على ترك الأرصفة مغطاة بالجليد وإلا سيتم مقاضاتهم إذا ما حاولوا استخدام الملح الصخري والرمل لازالته. وتوضح الصحيفة أنه نظرا للقوانين الحالية التي تعرض مالكي المحال التجارية و مالكي الشركات للمساءلة القانونية اذا ما قاموا باستخدام الرمال والملح لاذابة الجليد فان كافة الطرقات و الأرصفة ستظل مغطاة بالجليد وتعرض المواطنين لخطر الانزلاق .

كما تشير الصحيفة إلى أن الجمعية الملكة لمنع الحوادث أعربت عن خيبة أملها لتجاهل مبادئ السلامة العامة بسبب المخاوف من دعاوى قضائية محتملة ويقول المتحدث باسم الجمعية :هذا التصرف يدل على سلوك سيء فسيكون الوضع أكثر أمانا اذا ماقام المواطنون بتنظيف الطرقات و الأرصفة حتى وإن لم تكن ضمن ممتلكاتهم ".

توجو

تخطى البودكاست وواصل القراءة
البودكاست
تغيير بسيط (A Simple Change)

تغيير بسيط: ما علاقة سلة مشترياتك بتغير المناخ؟

الحلقات

البودكاست نهاية

ما ذُكر عن انسحاب منتخب توجو لكرة القدم من منافسات كأس الأمم الأفريقية فى أنجولا كان أيضا مثار اهتمام في صحف الأحد البريطانية.

فتحت عنوان ( توجو تنسحب والرياضة فى مواجهة الإرهاب ) قالت "الإندبندنت أون صنداي" إن بعثة منتخب توجو لكرة القدم تعرضت لهجوم مسلح بعد عبورها الحدود إلى أنجولا قادمة من الكونغو وهو الحادث الذي أدى إلى مقتل ثلاثة من أفراد البعثة.

وتشير الصحيفة إلى أن الحادث يثير الشكوك حول الحالة الأمنية خلال كأس العالم بجنوب افريقيا فى الصيف المقبل بل وربما يتعداها إلى قارة آسيا ليخيم على دورة ألعاب دول الكومنولث التي تستضيفها الهند في أكتوبر تشرين الأول المقبل.

صحيفة الصانداي تايمز وتحت عنوان المتمردون يتعهدون بإفشال كأس أمم افريقيا فى أنجولا تبرزما أعلنه رودريجاس مينجاس أمين عام جبهة تحرير كابيندا الانفصالية التي تبنت الهجوم المسلح الذي استهدف الفريق التوجولي حيث قال : "لم تكن هذه العملية سوى إشارة البدء لسلسلة من العمليات التي ستتواصل في كافة أرجاء جيب كابيندا."

وتنوه الصحفية بالإنذار الذي كان المتمردون كانوا قد وجهوه للحكومة الأنجولية الأسبوع الماضي بأن الحرب قد بدأت و أن الجبهة ستقوم بهجمات مسلحة فى أى وقت. وأوضحت الصحيفة ان المتمردين تحدثوا عن أبرز و أغلى لاعبي الدوري الانجليزى تحت أنظارهم فى إشارة الى المحترفين الأفارقة فى الدوري الانجليزي مثل مايكل إيسين الغاني و ديديه دروجبا الإيفواري لاعبيْ تشيلسي و إيمانويل أديبايور التوجولي لاعب مانشستر سيتي.

(توجو تنسحب من كأس امم افريقيا بعد رفض تأجيلها ) صحيفة الأوبزرفر تناولت تصريحات مهاجم فريق توجو توماس دوسيفي بأن لاعبي الفريق أعربوا عن استيائهم من رفض الاتحاد الأفريقي لكرة القدم تأجيل انطلاق البطولة على الأقل حتى يتم نقل جثث ضحايا الهجوم المسلح إلى وطنهم .

أما فرق غانا وبوركينا فاسو وساحل العاج التى تقع فى نفس مجموعة توجو فقد أعلنوا ،تقول الصحيفة، استمرارهم و مشاركتهم فى منافسات البطولة ولكن سيتم وضع بعثاتهم تحت حماية أمنية مشددة.

همام البلوي

الشريط المصورالذي يظهر فيه الأردني همام البلوي الذي فجر نفسه أواخر الشهر الماضي في قاعدة امريكية في أفغانستان مما أدي إلى مقتل سبعة من عناصر المخابرات المركزية الامريكية علاوة على ضابط مخابرات أردني، كان أيضا ضمن اهتمامات الصحف البريطانية اليوم.

الصنداي تليجراف تقول إن الشريط يؤكد خطورة تحالف المتشددين الاسلاميين فى باكستان وأفغانستان لاستهداف الولايات المتحدة الأمريكية. وتبرز الصحيفة ما جاء على لسان البلوي من أنه رفض ملايين الدولارات للتجسس على تنظيم القاعدة لصالح الأمريكيين و أنه تمكن فى الوقت ذاته من الحصول على أسرار الأردن و الولايات المتحدة لصالح التنظيم.

"أغا مليونيرا"

ومازلنا مع التليجراف التي تسلمت رسالة بعثها محمد على أغا التركي الذي حاول اغتيال بابا الفاتيكان الراحل يوحنا بولس الثاني عام 1981 يعلن فيها أنه وقع عقد نشر مذكراته و إنتاج فيلم وثائقي عن حياته مقابل ملايين الدولارات، وهو ما أثار غضب الكثيرين كما تقول الصحيفة. أغا الذي يناهز الثانية والخمسين وسيفرج عنه فى الثامن عشر من يناير كانون الثاني الجاري قال إنه سيحصل على 1.2 مليون دولار نظير ظهوره فى مقابلة تليفزيونية وخمسة ملايين أخرى ثمنا لكتابين أحدهما خاص بسيرته الذاتية.

وتقول الصحيفة نقلا عن أغا إنه بعث برسالة أخرى إلى دان براون مؤلف رواية شفرة دافنشي الشهيرة ليلهمه عنوانا لكتاب جديد ( شفرة الفاتيكان ) و بالطبع الكتاب يتحدث عن حياة أغا .

رسالة أغا لاقت صدى كبيرا وبخاصة لدى الناشرين الأوروبيين الذين أبدوا اهتماما للتعاقد معه مقابل 3 ملايين دولار ثمنا لمذكراته. وقال فرانسيسكو اليبرتي ناشر إيطالي بارز " مذكرات أغا ستكون موضع اهتمام.