التايمز: مسؤول الشرطة علي دزائي اعتقد أنه فوق القانون

أهتمت كافة الصحف البريطانية الصادرة الثلاثاء بتغطية واسعة للحكم بالسجن الصادر على أحد كبار الضباط في شرطة العاصمة لاساءته استعمال السلطة وتضليل العدالة.

Image caption اعتبرت الصحف البريطانية إدانة ضابط في شرطة لندن بانه تأكيد بأن لا أحد فوق القانون

فقد نشرت جريدة التايمز تقريرا بعنوان "متنمر وكذاب، مسؤول شرطة لندن علي دزائي اعتقد أنه فوق القانون" قالت فيه إن الحكم يعد الأول من نوعه والذي يدين مسؤولا رفيعا في شرطة العاصمة البريطانية بارتكاب جرائم تعد وفساد منذ 30 عاما.

وكانت المحكمة قد امرت بسجن علي دزائي لمدة 4 اعوام لاعتدائه على مواطن عراقي مقيم في لندن كان قد قدم خدمات لموقع دزائي الالكتروني الا انه لم يتقاض الأجر الذي اتفقا عليه وهو 600 جنيه استرليني.

ووجدت المحكمة دزائي، البالغ من العمر 47 عاما وهو من اصل ايراني، مذنبا لاساءته استعمال السلطة وتضليل العدالة.

وقد عكست مقالات الرأي في الصحف البريطانية حجم الاهتمام بالحكم الصادر ضد المسؤول في شرطة العاصمة حيث اعتبر أندي هايمان، الكاتب في جريدة التايمز أن الإدانة توضح ان المسؤول في الشرطة لم يكن كما دأب على الادعاء بأنه ضحية لتمييز على أساس عنصري.

تصعيد العمليات في افغانستان واستمالة القلوب

ذكرت جريدة الاندبندنت أن إعلان القادة العسكريين لقوات الناتو في افغانستان بشكل متكرر عن خطط تصعيد العمليات العسكرية التي تستهدف مناطق تسيطر عليها طالبان هو في الحقيقة جزء من جهود استمالة الأفغان.

وأشارت الجريدة الى ان تكرار جنرالات الناتو لتحذيرهم من ضخامة العمليات العسكرية التي يتم الاعداد لها والتي توصف بأنها بأنها بل وتقارن بالعمليات الكبرى مثل الحرب في فيتنام وغزو العراق وحرب قناة السويس.

وتهدف الحملة حسب الجريدة الى استعادة مناطق في منطقة هيلمند وهي مناطق سقطت في أيدي مقاتلي طالبان منذ سنوات.

فقد دأبت طائرات ناتو خلال الفترة الماضية على إلقاء منشورات تطلب من سكان المناطق المستهدفة مغادرة مناطقهم تحسبا للعمليات، كما تدعو المسلحين الى إلقاء اسلحتهم والانضمام الى قوات التحالف الموالي للغرب.

وتشير الجريدة الى أن استعراض القوة الذي تقوم الولايات المتحدة وبريطانيا يهدف بشكل رئيسي الى تجنب وقوع اشتباكات واسعة على أمل دفع قادة مسلحي طالبان إلى تجنب المواجهة.

السعودية والسن الأدنى للزواج

نشرت جريدة التايمز تغطية اخبارية لقضية الفتاة السعودية البالغة من العمر 12 عاما والتي سعت أمها على مدى الأسابيع الماضية الى فسخ زواجها من رجل ثمانيني بدعوى ان الزواج تم خلافا لإرادة ابنتها.

التقرير يشير الى أن هيئة حقوق الانسان الحكومية في السعودية تقول إن الطفلة ستحصل على مشورة قانونية للتأكد من سلامة الاقرار الذي ادلت به الاسبوع الماضي بقبولها الزواج.

وكان هذا الاقرار بالاضافة الى تنازل أمها عن الدعوى قد فاجأ المراقبين بعد أيام فقط من حصول هذه القضية على زخم إعلامي في داخل وخارج السعودية.

وذكرت التايمز أن هيئة حقوق الانسان وكلت محاميا لتمثيل الطفلة أمام محكمة في مدينة بريدة في وسط البلاد.

يشار الى ان السعودية لا يوجد بها قانون يضع حدا ادنى لسن الزواج، وهو ما يطالب به الكثير من المحامين ونشطاء حقوق الانسان.

شرعية غزو العراق

نشرت جريدة الجارديان تغطية للشهادة الذي أدلى بها جاك سترو، والذي كان يشغل منصب وزير الخارجية في فترة غزو العراق في 2003.

وكان سترو قد قال خلال شهادته إنه لم تكن هناك حاجة لابلاغ مجلس الوزراء بالشكوك التي كانت لدى المدعي العام والمستشار القانوني الرئيسي للحكومة في حينها حول قانونية الغزو.

وذكرت الجريدة ان لجنة التحقيق حول حرب العراق احيطت علما بان بيتر جولدسميث أبلغ جاك سترو قبل أسبوع من غزو العراق أن هناك حاجة لابلاغ مجلس الوزراء بان هناك توازن في الرأي القانوني المؤيد للغزو، إلا أن سترو رد بأنه ليست هناك حاجة لذلك.

وعلل سترو ذلك الرفض بأنه تخوف من تسريب بشأن بعض اعضاء مجلس الوزراء أنباء وجود شكوك لدى جولدسميث حول قانونية الغزو.

وكان جولدسميث قد ابلغ الحكومة في فبراير/ شباط 2003 أنه لا توجد ضرورة لصدور قرار ثان من الامم المتحدة ما اعتبرته الحكومة "الرأي القانوني الحاسم" الذي يبرر دخول الحرب.

أزمة مقاعد الجامعات البريطانية

ذكرت جريدة الديلي تلجراف ان حكومة حزب العمال تواجه اتهاما بانها تخلت عن الاف الطلاب الذين لم يحصلوا على مقعد دراسي في إحدى الجامعات البريطانية.

واشار مسؤولون في جامعات بريطانية إلى ان عدد طلبات الانضمام الى الجامعات شهدت زيادة كبيرة وان ذلك قد يؤدي الى حرمان مئات الالاف من الطلاب من فرصة الدراسة الجامعية.

ونقلت الجريدة عن قادة في مؤسسات التعليم العالي قولهم ان هناك مخاوف من عدم قدرة بعض أذكى المراهقين على الالتحاق بالجامعات.

وتشير البيانات الى ان عدد طلبات الدخول الى الجامعات ارتفعت بسبب وجود اعداد كبيرة من الطلاب الذين رفضت طلباتهم في العام الماضي وقاموا بالتقدم بطلبات جديدة خلال العام اللاحق، كما ارتفع بواقع الضعف عدد الطلاب المتقدمين والذين تتجاوز اعمارهم 25 سنة.

ويتوقع ان يؤدي استمرار الزيادة في عدد طلبات الالتحاق بالجامعات الى عدم حصول حوالي 300 الف طالب على فرص دراسة جامعية بحلول الصيف المقبل.

مجتمع محطم

وفي الشأن البريطاني ايضا نشرت جريدة التايمز تقريرا بعنوان "الناخبون يقولون انهم يعيشون في بريطانيا محطمة".

وفي التفاصيل، ذكرت الجريدة ان استطلاعا للرأي اجرته يكشف ان الناخبين يرون ان المجتمع البريطاني محطم وأنه يسير في الإتجاه الخاطئ.

واشارت الى ان ثلاثة أخماس المشاركين في الاستطلاع قالوا أنهم غير مدركين لطبيعة المجتمع الذي يعيشون فيه فيما قال 42 في المائة منهم أنهم سيهاجرون اذا استطاعوا ذلك.

أغلاق جزئي لبرج دبي

ذكر تقرير في جريدة الاندبندنت ان برج خليفة في دبي، وهو أعلى برج في العالم، قد اغلق أبوابه أمام زوار منصة المشاهدة بعد شهر واحد فقط من افتتاحه نتيجة لعطل كهربائي.

وكانت شركة اعمار العقارية الإماراتية قد أعلنت انها اغلقت منصة المراقبة التي تقع في الطابق الـ124 من البرج الأعلى في العالم بسبب ما وصفته بداية بـ"عدد الزوار غير المتوقع" قبل ان تعود وتشير الى بروز مشاكل تتعلق بامدادات الكهرباء للبرج.

وأشارت الجريدة الى ان الاف السياح اصطفوا في طوابير خلال الأسابيع القليلة الماضية لمشاهدة منصة المشاهدة والتي تتطلب الانتظار لأيام بعد شراء تذاكر بقيمة 27 دولارا للتذكرة الواحدة.