التايمز: البرازيل تقوم بدور لا تجرأ واشنطن على القيام به

لويس ايناسيو لولا دا سيلفا
Image caption لا تنظر واشطن الى المسعى البرازيلي بالجدية المطلوبة

تناولت صحيفة التايمز زيارة رئيس البرازيل لويس ايناسيو لولا دا سيلفا الى ايران السبت وكتبت تحت عنوان " البرازيل تقوم بما لا تجرأ واشنطن على القيام به بشأن الملف النووي الايراني" و تسآلت هل دا سيلفا ساذج لدرجة كبيرة ام انه فعلا قادر على اقناع ايران بوقف برنامجها النووي عندما يحط الرحال في طهران السبت؟.

وتقول الصحيفة ان هذه الزيارة تأتي في الوقت المناسب لانها ستكشف عن مدى استعداد طهران لوقف انشطتها النووية التي ينظر اليها باعتبارها غطاء لبرنامج نووي مخصص للاغراض العسكرية.

وحول موقف ادارة الرئيس الامريكي من هذا المسعى تقول الصحيفة ان الولايات المتحدة لا تنظر اليها باعتباره محاولة جادة وتراه فقط من زاوية انه اخر مسعى دبلوماسي وهو ما اشار اليه الناطق باسم الخارجية الامريكية فيليب كراولي.

مسعى اخير

وكانت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون قد لفتت نظر داسيلفا الى ان طهران تحاول عبر فتح باب الحوار تفادي فرض مزيد من العقوبات عليها من قبل مجلس الامن الدولي دون ان تتجاوب من مصادر القلق الدولي حول برنامجها النووي".

وتنقل الصحيفة عن كراولي قوله " اذا فشل داسيلفا فان الولايات المتحدة ستوقف كل اشكال الحوار مع طهران وستضغط بشدة من اجل فرض عقوبات عليها".

ويسعى داسيلفا الذي يترك كرسي الرئاسة في البرازيل اوائل العام المقبل بعد 8 سنوات في الحكم الى اقناع ايران بالعرض الدولي لايران باستبدال اليورانيوم الايراني المخصب بالوقود النووي الضروري للاستخدامات الطبية.

ويرى داسيلفا ان على البرازيل بذل هذا المسعى متسلحة بقوة اخلاقية كبيرة تتمتع بها مصدرها دستورها الذي يحرم عليها امتلاك السلاح النووي ومن رغبتها في تطوير الطاقة النووية للاغراض السلمية.

وتضيف الصحيفة ان واشنطن تبدو وكأنها تفكر في استغلال نتائج هذه الزيارة سواء نحجت او فشلت في تحقيق اهدافها. فاذا عاد داسيلفا بخفي حنين وهو الارجح فان ذلك سيقوي موقفها القائل ان طهران غير راغبة حتى بالتجاوب مع مساعي الدول المقربة منها وبالتالي لا مفر من اللجوء الى سلاح العقوبات.

Image caption ربط صديقي بين الزلازل وملابس النساء

لكن النتيجة الاصعب لهذه الزيارة بالنسبة لواشنطن ستكون عندما يدعي داسيلفا انه عاد بصفقة لكن مصيرها الفشل مثل غيرها من المحاولات السابقة.

الدرك الاسفل من جهنم

الى شأن ايراني داخلي هذه المرة اذ تطرقت اغلبية الصحفة البريطانية الى ما جاء في خطبة الجمعة لرجل الدين الايراني المتشدد كاظم صديقي الذي احتل صفحات هذه الصحف مرة اخرى.

اهتمام صحف لندن بصديقي جاء بسبب التفسير الذي قدمه حول سبب حدوث كوارث طبيعية مثل الزلازل في الدول الاسلامية وندرتها في الدول الغربية رغم ان الاخيرة غارقة في الرذيلة والاباحية والمثلية الجنسية حسب قوله.

وكان صديقي قد عزا الشهر الماضي سبب حدوث زلزلال الى ارتداء النساء ملابس فاضحة تحض على الرذيلة في المجتمع وفي النهاية تؤدي الى تكرار وقوع الزلازل.

لكن صديقي اضاف الى تفسيره السابق تفاصيل اضافية وقال خلال خطبة امس في احد جوامع طهران" البعض يسألني لماذا لا تتكرر الزلازل في الغرب الغارق في الرذيلة والاباحية الجواب هو من قال انها لا تقع في الغرب فالعواصف مثلا تضرب الولايات المتحدة".

ويضيف صديقي ان "ارتكاب الذنوب ليس السبب الوحيد لوقوع كوارث الطبيعية بل هو احد اسبابها كما ان الله يختبر المؤمنين اذا ارتكبوا الذنوب حيث يعاقبهم على ذلك ويمنحهم الفرصة ليكفروا عنها لكن الذين يثيرون غضب الله فان الله يسمح لهم بالتمادي في ذلك حتى النهاية لكي يكون مصيرهم الدرك الاسفل في جهنم".