صور نادرة غيرت حياة كثيرين

بيعت في المزاد في نيويورك 24 صورة فوتوغرافية من أرشيف المصور وعالم الاجتماع لويس هاين. هذه الصور النادرة جاءت من مجموعة المصور النيويوركي الراحل ايسادور سيدمان.

كان عالم الاجتماع هاين من كبار المصورين الوثائقيين في القرن العشرين. وأطلق على مشاريعه اسم "القصص المصورة" لأن مفاهيم الصحافة المصورة والوثائقيات لم تكن ولدت في تلك الفترة. واستخدم هاين الصور والكلمات من أجل الكفاح في سبيل القضايا التي كان يؤمن بها.

وتؤرخ الصور التي بيعت في المزاد لسيرة هاين، وشملت صورا من مشاريعه المعروفة التي ركزت النظر على الفقراء والمعوزين في كارولينا الشمالية وكارولينا الجنوبية وكذلك في نيويورك وبيتسبورغ.

صدر الصورة، COURTESY OF SWANN AUCTIONS GALLERIES

التعليق على الصورة،

ميكانيكي في مرجل بخاري في محطة لتوليد الكهرباء، حوالي عام 1921. بيعت هذه الصورة النادرة بأكثر من 80 الف دولار

صدر الصورة، Courtesy of Swann Auction Galleries

التعليق على الصورة،

يوم قائظ في الجانب الشرقي من نيويورك عام 1908

صدر الصورة، Courtesy of Swann Auction Galleries

التعليق على الصورة،

أم وابنتها في مركز جزيرة أليس لاستقبال المهاجرين في نيويورك في عام 1907

قضى هاين سنوات طوال في مشاريعه المتعددة صور فيها شخوصه باحترام وحنو. وفي عام 1904، بدأ بتوثيق قصص المهاجرين القادمين الى جزيرة أليس في نيويورك، مركز استقبال المهاجرين الى الولايات المتحدة آنذاك.

وكان هدفه اعطاء وجه بشري للأسر المهاجرة التي كان يخشاها النيويوركيون.

كان هاين يطلب من الذين يصورهم موافقتهم قبل أن يؤطر صوره ويطلق مصباح الاضاءة الذي كان يصاحبه صوت انفجار والكثير من الدخان الأسود.

صدر الصورة، COURTESY OF SWANN AUCTIONS GALLERIESs

التعليق على الصورة،

أسرة إيطالية في صالة الأمتعة في جزيرة أليس، 1905

صدر الصورة، Courtesy of Swann Auction Galleries

التعليق على الصورة،

وقت الظهر في الحي الصناعي في الجانب الشرقي من نيويورك، 1912

صدر الصورة، Courtesy of Swann Auction Galleries

التعليق على الصورة،

مهاجرة سلافية في جزيرة أليس، 1907

كلفت وكالات للخدمات الاجتماعية ومطبوعات تقدمية وشركات هاين بانتاج مواضيع مصورة. وكانت من صوره الشهيرة تلك التي وثقت العمال وهم يعملون في تشييد مبنى "الأمباير ستيت" في نيويورك.

وعندما عين مصورا رسميا للجنة عمالة الأطفال الوطنية الامريكية في عام 1908، شرع في توثيق ما كان يقع في المصانع والورشات، وهي صور استخدمت لاحقا كأدلة للقضاء على استغلال الأطفال. وبلغت كراهية أصحاب المصانع له حدا اضطره ان يقوم بعمله متنكرا خوفا على سلامته. وتعرض للتهديد أكثر من مرة.

ولكن، ونتيجة للصور التي التقطها، أخضعت قوانين عمالة الأطفال في الولايات المتحدة الى تغيير جذري. كما وفرت الصور التي التقطها سجلا رائعا للظروف التي كان يعاني منها العاملون العاديون والمهاجرون اوائل القرن العشرين.

صدر الصورة، Courtesy of Swann Auction Galleries

التعليق على الصورة،

عامل بناء يعمل في تشييد مبنى "أمباير ستيت" في نيويورك، 1930 او 1931

صدر الصورة، Courtesy of Swann Auction Galleries

التعليق على الصورة،

طفلة من كثيرات تعمل في مصنع للغزل في كارولينا، 1908

صدر الصورة، Courtesy of Swann Auction Galleries

التعليق على الصورة،

اعداد ورود اصطناعية في نيويورك، 1912

صدر الصورة، Courtesy of Swann Auction Galleries

التعليق على الصورة،

مصنع لتكسير الفحم في ولاية بنسلفانيا، 1912

حقوق الصور محفوظة لـ Swann Auction Galleries