أغلى جبن في العالم: هل تعلم نوع حليب الحيوان الذي يصنع منه؟

جبنة الحمير مصدر الصورة Getty Images
Image caption ستكلفك هذه الجبنة 1100 دولارا أمريكيا للكيلوغرام الواحد

"لها مذاق فريد، مذاق لا تصادفه مع أي طعام آخر".

هكذا يصف سلوبودان سيميتش، النائب السابق في البرلمان الصربي المحلي، مذاق الجبنة التي ينتجها والمصنوعة من حليب الحمير.

ويعدّ سيميتش من الروّاد في هذا المجال الغريب، والأجبان التي ينتجها غير متوفرة إلا بكميات محدودة جدا.

ونظرا لمحدودية الكميات المطروحة منها، قد يبلغ سعرها ألف يورو (1100 دولار أمريكي) للكيلوغرام الواحد.

الزبائن

يقول سيميتش "ننتج كميات لا تتعدى 50 غراما، وهذه كمية تكفي لعشرة أشخاص. لا أستطيع أن أتصور أن يتمكن شخص واحد من تناول نصف كيلوغرام أو كيلوغرام واحد من هذه الجبنة".

مصدر الصورة Getty Images
Image caption تباع جبنة الحمير بكميات صغيرة لا يتجاوز وزنها 50 غراما

يقتني الشباب هذه الجبنة كهدايا لإبهار معشوقاتهم ومحبوباتهم.

ويقتني لاعب التنس الكبير نوفاك جوكوفيتش - الذي قد يكون أشهر الشخصيات الصربية العامة على الإطلاق - كميات من هذه الجبنة لتقديمها في سلسلة المطاعم التي يمتلكها.

ويقول سيميتش إنه لا ينتج إلا 50 كيلوغراما من جبنة الحمير في السنة الواحدة، ويواجه صعوبات في تصديرها إلى خارج صربيا نتيجة القيود المفروضة على منتجات الألبان.

ولكنه يقول إن أثرياء من أنحاء العالم يأتون إلى صربيا لاقتناء هذا المنتج الفريد، ويقول إنه باع مرة 15 كيلوغراما من جبنة الحمير لأحد الأثرياء الماليزيين على سبيل المثال.

ولكن ما سبب ارتفاع سعر هذه الجبنة؟

وصفة سرية

من المعلوم أن الحمير تستخدم في العديد من دول العالم في مجالات نقل البضائع والعمل في المزارع.

ويتناول العديد من البشر حليب الحمير في شتى أصقاع العالم، ولكن إنتاج الجبنة من هذا الحليب ليس بالمهمة اليسيرة.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption يقول سلوبودان سيميتش إن لجبنة الحمير مذاق فريد، وإن لها منافع صحية

يعود السبب في صعوبة انتاج جبنة الحمير إلى أن حليب الحمير لا يحتوي على بروتين الكازين (أو الجبنين)، وهو بروتين يساعد في تخثر الحليب.

لذا لجأ سيميتش إلى أخصائي من أجل إيجاد حل تكنولوجي لهذه المعضلة. والحل الذي توصل إليه هذا الأخصائي يبقى سرا طي الكتمان.

ويقول سيميتش "لا يعرف سر الأسلوب إلا هو، فحتى أنا لا أعرفه".

ومن المعلوم أن الحمير تنتج كميات من الحليب أقل مما تنتجه البقر، وأن انتاج لتر واحد من الجبنة يتطلب 25 لترا من الحليب.

هواية

لم يتوجه سيميتش إلى هذا المجال من أجل الربح المادي أو السعي من أجل ابتكار شيء جديد.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption يفتقر حليب الحمير إلى بروتين الكازين الذي يساعد في تخثر الحليب

كانت هوايته العمل من أجل الطبيعة من خلال منظمات كالكشافة، ولكن هذه الهواية تحولت بمرور الزمن إلى مهنة عندما تولى ادارة محمية طبيعية تبعد عن العاصمة الصربية بلغراد بمسافة 80 كيلومترا. كانت المحمية تؤوي العديد من الحيوانات، ولكن لم يكن تحت ادارة سيميتش أي حمير.

وفكّر في استقدام عدد من الحمير، وبعد فترة قصيرة تمكن من شراء 20 حمارا جائعا تخلى عنها أصحابها.

يجادل سيميتش بحرارة أن "هناك اعتقاد في صربيا بأن الحمير حيوانات غبية. لا يوجد شيء أبعد من الحقيقة، فالحمير حيوانات رائعة".

داعية

بعد مضي فترة من الزمن، بدأت الحمير بالتكاثر مما أدى إلى زيادة أعدادها، وشرع سيميتش في حلبها من أجل جني المال.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption تستخدم الحميثر بكثرة في شتى أنحاء العالم في مجالي الزراعة والنقل

ونظرا لمحدودية مجال بيع حليب الحمير، تفتق ذهنه عن فكرة انتاج الجبنة.

أما الآن، فلديه أكثر من 250 حمارا، ويقول إن عدد الحمير في صربيا ككل قبل اطلاقه مشروعه لم يتجاوز الـ 500.

ويقول "أتناول يوميا نحو 100 غراما من حليب الحمير. أنا الآن في الخامسة والستين من عمري، ولا أعاني من أي مشاكل صحية".

ويقول سيميتش إن النجاح الذي حققه ألهم عشرة آخرين لتأسيس مزارع للحمير، ويعتبر نفسه داعية للحمير.

ويقول "أهيب بالناس في كل العالم إلى تناول حليب الحمير، وحتى الى الاحتفاظ بحمار كحيوان منزلي أليف".

مواضيع ذات صلة