مواجهات واعتقالات في القدس والأراضي الفلسطينية المحتلة

مواجهات واعتقالات في القدس والأراضي الفلسطينية المحتلة

اندلعت مواجهات بين الجيش الإسرائيلي ومتظاهرين فلسطينيين في مناطق متفرقة في الضفة الغربية المحتلة، وذلك عقب انتهاء صلاة "ثاني جمعة للغضب" وفق ما وصفتها القوى والفصائل الفلسطينية في دعواتها لأوسع مسيرات تعبر عن الرفض الفلسطيني للإعلان الامريكي القدس عاصمة لإسرائيل.

وقد تصاعدت حدة المواجهات بعد انطلاق المسيرات الفلسطينية باتجاه ما تعرف بمناطق التماس، ومنها المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، والمداخل الشمالية والجنوبية لمدينة رام الله، وفِي بلدة كفر قدوم قرب قلقيلية، وقرى بورين قرب نابلس ، ونعلين والنبي صالح قرب رام الله .

وأفاد مراسل بي بي سي عربي في القدس، عصام عكرماوي، أن منطقة باب العامود، المدخل الرئيسي للبلدة القديمة من القدس التي تضم الحرم القدسي الشريف، شهدت مواجهات محدودة بين المتظاهرين الفلسطينيين وقوات الأمن الاسرائيلية التي انتشرت بكثافة علي مداخل البلدة القديمة بعد صلاة الجمعة، حيث أدى آلاف الفلسطينيين الصلاة في المسجد الأقصى.

وأضاف مراسل بي بي سي أن القوات الاسرائيلية تتبع تكتيكا جديدا يسمح باحتجاجات صغيرة لكنها تفرق تلك الاحتجاجات بسرعة في حالة ارتفاع عدد المشاركين.

كما انها امتنعت عن استخدام قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، ولجأت بدلا من ذلك الى استخدام قوة المستعربين الذين يندسون بين المتظاهرين ويعتقلون من يقودون التظاهرات.