"على الرغم من مرور عام لا أصدق أن رانيا ماتت"

"على الرغم من مرور عام لا أصدق أن رانيا ماتت"

مر عام على حريق برج غرينفيل الذي أودى بحياة 72 شخصا من جنسيات مختلفة في شمال كينزينغتون غربي العاصمة البريطانية لندن.

التوثيق المرئي الوحيد من داخل البرج قامت بتصويره المصرية رانيا إبراهيم عن طريق بث مباشر عبر صفحتها الخاصة على الفيسبوك وهي تطلب المساعدة والنيران تتصاعد من طابق لآخر.

في الذكرى السنوية الأولى للحادث زارت سارة مجدي منزل أسرتها في أسوان بجنوب مصر، والتقت شقيقتها التي تابعت الحدث في ذعر وألم.