"كنت أعلم أنها كانت آخر مرة أرى فيها ابني"
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

والدة ألبرتو مارتينيس: كنت أعلم أنها المرة الأخيرة التي أرى فيها ابني

غرق أوسكار ألبرتو مارتينيس راميريز، 25 عامًا، وابنته فاليريا، التي لم تبلغ السنتين بعد، أثناء محاولتهما العبور من ولاية تاماوليباس بشمال المكسيك إلى تكساس.

أخبرت والدته روسا راميريس بي بي سي كيف شعرت عندما تركها ابنها وابنته الصغيرة للذهاب في رحلة لن يعودا منها أبدًا.