هل سنعود إلى منازلنا؟ ضحايا العنف الطائفي في الهند يتساءلون حول مستقبلهم؟

هل سنعود إلى منازلنا؟ ضحايا العنف الطائفي في الهند يتساءلون حول مستقبلهم؟

ترك العنف الطائفي الذي اندلع في العاصمة الهندية منذ أيام الآلاف، معظمهم من المسلمين، حائرين بشأن مستقبلهم.

وأحرقت مئات المنازل ونهبت متاجر في العاصمة الهندية بعد اندلاع اشتباكات طائفية أججها قانون الجنسية الذي يراه البعض عنصريا ضد الأقلية المسلمة.

وخلفت الاشتباكات الدامية في دلهي الأسبوع الماضي أكثر من 40 قتيلاً - من الهندوس والمسلمين.