أسرة إندونيسية تبقى وحيدة بقرية غارقة

أسرة إندونيسية تبقى وحيدة بقرية غارقة

يوما ضمت قرية بيدونو الإندونيسية بوسط جاوة أكثر من مائتي أسرة، ولكن الآن تغمرها المياه ولم تبق بالقرية سوى أسرة واحدة.

تتعرض مناطق من ساحل جاوة الإندونيسي للغرق ما يهدد حياة ملايين البشر، وتعد جزيرة جاوة إحدى أكثر جزر العالم ازدحاما.

يعزي الباحثون ذلك لنزح المياه الجوفية والقضاء على الأشجار المائية التي تثبت جذورها التربة، فضلا عن ارتفاع مياه البحر بسبب التغير المناخي.