صفع ماكرون: كيف انتهى المطاف بمن هاجموا سياسيين من قبل؟

قضت محكمة فرنسية بمعاقبة الرجل الذي صفع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على وجهه بالسجن 18 شهرا مع إيقاف تنفيذ 14 منها.

وأقر داميان تاريل (28 عاما) بضرب ماكرون خلال زيارة الرئيس الفرنسي إلى منطقة دروم بجنوب شرق البلاد لكنه أبلغ المحققين بأن فعلته لم تكن مع سبق الإصرار.

وأعادت الواقعة اسم منتظر الزيدي، الصحفي الذي رشق بوش الابن بالحذاء في بغداد عام 2008 ومشاهد أخرى للأذهان، فكيف انتهى المطاف بمن هاجموا سياسيين من قبل؟