تحذيرات دولية من تزايد أعداد النازحين جراء القتال الدائر في الموصل

لافتة لتنطيم الدولة الاسلامية ساقطة على الارض في الموصل

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

استعادت القوات الأمنية عددا من الاحياء الشرقية في مدينة الموصل من أيدي مسلحي تنظبم الدولة الاسلامية

أكدت منظمة الهجرة الدولية أن أكثر من 42 ألف شخص نزحوا بعيدا عن منازلهم خوفا من القتال الدائر لاستعادة مدينة الموصل من أيدي مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وحذرت منظمات إغاثية من إمكانية نزوح نحو مليون شخص بسبب القتال الدائر هناك.

وحسب الإحصاء الاخير، الذي نشرته المنظمة الدولية للهجرة على موقعها على الإنترنت، شهدت أعداد النازحين في الموصل زيادة بلغت 7 آلاف شخص عن الإحصاء الذي نشرته قبل ذلك بيوم واحد.

وأوضحت المنظمة أن الزيادة بسبب التعرف على نازحين في مخيمات الإيواء لم يتم التعرف عليهم في وقت سابق كما أن المخيمات تشهد توافد المزيد من النازحين كل ساعة.

وأكدت المنظمة أن هذه الاعداد تشمل نازحين من عدة مناطق في العراق لكن أغلبهم من محافظة نينوى ومركزها مدينة الموصل.

وتخوض القوات الأمنية العراقية قتالا ضاريا في الاحياء الشرقية التي دخلتها في سياق زحفها للوصول إلى وسط الموصل.

ويتوقع زيادة كبيرة في أعداد النازحين باستمرار مع اشتداد القتال داخل المدينة والمناطق ذات الكثافة السكانية العالية داخلها.

صدر الصورة، AP

التعليق على الصورة،

القوات العراقية اكتشفت مقبرة جماعية بعد دخولها بلدة حمام العليل إلى الجنوب من الموصل

وسيطر الجيش العراقي الثلاثاء على حي الزهراء "صدام سابقا" في الموصل بعد قتال شوارع ضار مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وأفاد مراسل بي بي سي الذي يرافق قوات الجيش العراقي إن القوات يمكنها الآن رؤية نهر دجلة ومناطق أخرى من الموصل لا تزال تخضع لسيطرة التنظيم.

وأوضح مراسلنا أنه لا يزال يُسمع دوي قصف عنيف وإطلاق نار من جميع الجهات.

وعلى صعيد متصل، قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إنه تلقى تقارير تفيد بأن تنظيم الدولة الإسلامية اختطف أكثر من 2500 جندي عراقي سابق بالقرب من الموصل، وأجبر 1500 أسرة على التقهقر معه بعد انسحابه من بلدة حمام العليل الواقعة إلى الجنوب من المدينة.

وكانت القوات العراقية اكتشفت مقبرة جماعية بعد دخولها حمام العليل. و يقول الجيش العراقي إنه عثر على المقبرة في أرض تابعة لكلية الزراعة في البلدة، وتضم نحو 100 جثة لأشخاص مقطوعي الرؤوس .

وقد تحولت معظم الجثث في المقبرة إلى مجرد هياكل عظمية يصعب التعرف على أصحابها.

ووجهت اتهامات لمسلحي التنظيم بارتكاب عدة مجازر وعمليات قتل جماعية منذ سيطرتهم على مساحات واسعة في شمال العراق ووسطه في صيف عام 2014. واتهموا أيضا بارتكاب عدد من المجازر الجديدة في المنطقة في الأسابيع الأخيرة.

واضطر مسلحو التنظيم إلى التقهقر من المنطقة باتجاه مركز مدينة الموصل أمام زحف القوات الحكومية التي بدأت هجوما لاستعادة المدينة في 17 أكتوبر/تشرين الأول.

وتلقت الأمم المتحدة عددا من التقارير التي تشير إلى ارتكاب مسلحي التنظيم مجازر جديدة منذ بدء العمليات العسكرية لاستعادة الموصل.

وفي 29 أكتوبر/تشرين الأول، أشارت تقارير إلى أنهم قتلوا 40 جنديا سابقا في مناطق حمام العليل والشورى ، ثم رموا جثثهم في نهر دجلة.

وبعد يومين، أشارت التقارير ذاتها إلى أنهم جلبوا شاحنات وحافلات صغيرة إلى حمام العليل في محاولة لإجلاء نحو 25 ألف مدني يعيشون في المنطقة بالقوة لاستخدامهم كدروع بشرية داخل وحول مدينة الموصل.

وقد منعت الغارات الجوية للتحالف بقيادة الولايات المتحدة حركة هذه الشاحنات، بحسب الأمم المتحدة.