قتيلان وعشرات الجرحى في انفجار سيارة مفخخة أمام منزل حاكم أضنة في تركيا

موقع الانفجار

صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة،

أدى الانفجار إلى احتراق سيارتين على الأقل

انفجرت سيارة مفخخة أمام مكتب حاكم مدينة أضنة التركية، وتسببت في مقتل شخصين وإصابة العشرات، بحسب تصريحات الحاكم نفسه لوسائل الإعلام المحلية.

وذكرت وكالة الأناضول أن الانفجار وقع في ساحة لصف للسيارات أمام مدخل البناية التي يقع فيها المكتب. ونقلت عن الحاكم، محمود دميرطاش، إن السلطات تمكنت من التعرف على لوحات السيارة، وتوصلت إلى امرأة يشتبه في تورطها في الهجوم.

ولن تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير حتى الآن. إلا أن مجموعات مسلحين من الأكراد والإسلاميين واليساريين كانت قد نفذت هجمات متعددة في السنوات الأخيرة.

"إرهاب بغيض"

وانفجرت النوافذ وانهارت أجزاء من واجهة المبنى إثر الانفجار، بحسب ما نقلته وكالة رويترز.

وتقع أضنة على بعد 40 كيلومتر من ساحل البحر المتوسط، وعلى بعد حوالي 16 كيلومتر من قاعدة أنجرليك الجوية، التي تشن منها القوات الأمريكية هجماتها على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وفي مارس/آذار الماضي، طلبت الولايات المتحدة من أسر أعضاء البعثة الدبلوماسية والحربية مغادرة أضنة ومدينتين آخريين بسبب مخاوف أمنية.

وقال وزير شؤون الاتحاد الأوروبي في تركيا، عمر شيليك، في تغريدة عبر تويتر إن "الإرهاب البغيض يستمر في استهداف شعبنا. سنحارب الإرهاب حتى النهاية باسم الإنسانية".