احباط محاولة تهريب مهاجرين بطرق غير تقليدية لجيب أسباني

مراهق أفريقي مختبئ في حفيبة سفر

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

يعتقد أن معظم المحاولات تتم من قبل أفارقة من جنوب الصحراء الكبرى

أحبطت الشرطة محاولة قام بها مغربيان لتهريب ثلاثة مهاجرين إلى جيب سبتة الأسباني عن طريق تخبئة أحدهم في حقيبة سفر والآخرين في منطقة خفية في سيارتهم.

ولدى تفتيش السيارة، عثر على رجل وأمرأة أحدهم مخبأ أسفل منطقة عدادات السيارة بينما وجد الآخر في المنطقة الواقعة أسفل المقعد الخلفي.

وتلقى المهاجران اللذان يعتقد أنهما من غينيا مساعدة طبية أولية بسبب نقص الأكسجين اللذي كانا يعانيان منه.

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

المهربون يلجأون لطرق غير تقليدية في التهريب

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

تتم معظم محاولات التسلل في تلك المنطقة بمساعدة مغاربة

وفي حادث منفصل، عثر على مراهق أفريقي، يعتقد أنه من الغابون، الأسبوع الماضي في حقيبة شابة مغربية كانت تحاول تهريبه إلى الجيب الأفريقي.

وتزامن ذلك مع محاولة جماعية لمجموعة من الأفارقة لاقتحام السور الحدودي الذي يمتد لمسافة ستة أمتار الفاصل بين سبتة والمغرب.

وأصيب 50 من حرس الحدود المغاربة وخمسة من أفراد الأمن الأسبان عندما حاول نحو 1100 شخص اقتحام المنطقة الحدودية.

وأفاد مسؤولون بأن المحاولة الجماعية فشلت ولم ينجح أحد في التسلل إلى الجانب الآخر، فيما فقد أحد الحراس عينه خلال الاشتباكات.

وقد شهدت المنطقة نفسها محاولة مماثلة في ديسمبر/كانون الأول الماضي قام بها نحو 400 مهاجر أفريقي.

وتصاعدت محاولات التي يقوم بها أفارقة يعيشون بصورة غير شرعية في المغرب للتسلل إلى أوروبا عبر سبتة ومليلة.