فصائل معارضة في سوريا تطرد تنظيم الدولة الإسلامية من ضواحي غرب مدينة الباب

عناصر من قوات الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا

صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة،

يأتي هذا التقدم بعدما قطعت القوات السورية، الأسبوع الماضي، عن تنظيم الدولة الإسلامية طريق الإمدادات إلى الباب، معقله الرئيسي في محافظة حلب.

سيطرت مجموعات من المعارضة السورية، تدعمها تركيا، على الضواحي الغربية لمدينة الباب، وأبعدت منها مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وتخوض هذه المجموعات معارك منذ 2016 للسيطرة على المدينة الواقعة على بعد 30 كيلومترا من الحدود التركية الجنوبية.

وتسعى تركيا إلى إبعاد تنظيم الدولة الإسلامية والمقاتلين الأكراد عن المناطق السورية القريبة من حدودها.

وفي غضون ذلك، قتل 10 جنود أتراك في معارك بسوريا منذ الأربعاء.

وتفيد تقارير بأن القوات السورية الحكومية تحاصر مدينة الباب من الجهة الجنوبية، وتخوض هناك معارك ضارية.

صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة،

عناصر من قوات الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا

وعلى الرغم من أن تركيا تعارض الرئيس السوري، بشار الأسد، في حربه ضد المعارضة، فإن تقارير تفيد بأن الطرفين توصلا إلى تفاهم بشأن مدينة الباب، توسطت فيه روسيا، حليف الأسد الرئيسي.

ويتوقع أن تكون سوريا في جدول أعمال مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكي، مايك بومبيو، الذي يلتقي الخميس مسؤولين أتراك في أنقرة.

وتعد هذ أول زيارة خارجية لمدير سي آي أي منذ توليه المنصب.

وتشارك تركيا في الحلف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية. لكن أنقرة تعترض على دعم واشنطن لتحالف قوات سوريا الديمقراطية، ذات الأغلبية الكردية، ووحدات حماية الشعب الكردي، التي تعتبرها تركيا تنظيمات إرهابية.

ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره بريطانيا، عن مصادر تركية وأخرى من المعارضة المسلحة قولها إن المعارضة سيطرت الأربعاء على الضواحي الغربية لمدينة الباب.

وجاء في وكالة رويترز، نقلا عن قائد عسكري في المعارضة، أن مقاتلي الجيش السوري الحر، المدعومين من تركيا، تقدموا الخميس من المناطق التي سيطروا عليها من قبل.

ويأتي هذا التقدم بعدما قطعت القوات السورية، الأسبوع الماضي، عن تنظيم الدولة الإسلامية طريق الإمدادات إلى الباب، معقله الرئيسي في محافظة حلب.