الصليب الأحمر يحذر من إصابة 600 ألف يمني بالكوليرا هذا العام

ربع الوفيات بسبب الكوليرا من الأطفال

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

ربع الوفيات بسبب الكوليرا من الأطفال

حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من احتمال تضاعف عدد حالات الإصابة بوباء الكوليرا في اليمن ليتجاوز 600 ألف حالة هذا العام.

وقالت اللجنة في بيان الأحد إن واحدا من كل 45 يمنيا سيصاب بالمرض بحلول ديسمبر/كانون الثاني "كعواقب مباشرة للصراع الدائر الذي أسفر عن تدمير البنية التحتية المدنية وانهيار نظام الرعاية الصحية بالكامل".

وأضاف اللجنة ومنظمة الصحة العالمية أن ما يربو على 370 ألف شخص أصيبوا بالمرض في حين توفي 1800 آخرين منذ أواخر شهر أبريل/نيسان الماضي في ثاني تفشي للكوليرا في اليمن خلال أقل من عام.

وأسفرت الحرب الدائرة بين قوات الحكومة اليمنية برئاسة عبد رب منصور هادي، التي تدعمها السعودية وحلفاؤها، من جانب وقوات الحوثيين والرئيس اليمني السابق على عبد الله صالح من جانب آخر عن مقتل الآلاف وتشريد الملايين.

وأدى الصراع إلى تعطل عدد من الموانئ الحيوية على امتداد سواحل اليمن على البحر الأحمر، ما دفع إلى معاناة ملايين المواطنين من نقص الغذاء والدواء، وتوقف أكثر من 50 في المئة من المنشآت الطبية في البلاد عن العمل.

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

تقول الأمم المتحدة إن الوباء تفشى في جميع أنحاء البلد

وتعاني المستشفيات من الاكتظاظ، كما أدى نقص حاد في الأغذية إلى تصاعد حالات سوء التغذية، وبالتالي جعل اليمنيين ولاسيما الأطفال أكثر عرضة للإصابة بوباء الكوليرا.

وقالت الأمم المتحدة إنها شرعت في نشر فرق الاستجابة السريعة في محاولة لمنع انتشار الوباء.

وقٌتل في حرب اليمن أكثر من 8 آلاف شخص وأصيب نحو 45 ألفا آخرين منذ بدء تدخل قوات التحالف بقيادة السعودية في البلاد عام 2015.