الأوضاع في محيط المسجد الأقصى

بي بي سي تستعرض الأوضاع في محيط المسجد الأقصى، بعد الاشتباكات التي شهدتها المنطقة بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية إثر نصب بوابات إلكترونية على مداخل المسجد.

طفلة فلسطينية تحمل لافتة كُتب عليها "لبيك يا أقصى"

صدر الصورة، AFP/Getty

التعليق على الصورة،

طفلة فلسطينية تشارك المحتجين بلافتة، خلال تظاهرة مناهضة للاجراءات الأمنية التي فرضتها السلطات الإسرائيلية في منطقة المسجد الأقصى في القدس الأسبوع الماضي، ثم ألغتها إثر اندلاع أعمال عنف اتسمت بالدموية. جاءت الخطوة الإسرائيلية استجابة لضغوط دبلوماسية دولية مكثفة، بغية وقف النزاع بشأن الحرم القدسي، المعروف باسم جبل الهيكل عن اليهود، بعد إذكاء اضطرابات فلسطينية واسعة النطاق.

صدر الصورة، AFP/Getty

التعليق على الصورة،

تنتشر شرطة الحدود الإسرائيلية في المنطقة لتخفيف حدة التوتر الأخيرة، بعد إزالة البوابات الإلكترونية التي وضعتها الأسبوع الماضي عند المدخل إلى الحرم القدسي. وكانت الشرطة قد أزالت ليلا أجهزة الكشف عن المعادن التي أثارت جدلا بعد وضعها، عقب إطلاق نار على اثنين من ضباط الشرطة الإسرائيلية عند احد مداخل المسجد الأقصى.

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

مجموعة من الزائرين يمرون إلى جانب شرطة الحدود الإسرائيلية عند بوابة "الأسباط"، بعد إزالة البوابات الإلكترونية عند مدخل المسجد الأقصى.

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

قوات الأمن الإسرائيلية تزيل الحواجز الأمنية عند بوابة "الأسباط"، المدخل الرئيسي لباحة المسجد الأقصى في المدينة القديمة بالقدس. وكان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني قد حث رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، على إلغاء التدابير الأمنية الجديدة التي فُرضت في موقع المسجد الأقصى الذي يتسم بحساسية.

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

فلسطينيون يصلون خارج باب "الأسباط" ، المدخل الرئيسي لمجمع الأقصى، في مدينة القدس القديمة. وكان مفتي القدس، الشيخ محمد حسين، قد دعا المسلمين الفلسطينيين إلى عدم المرور عبر البوابات الإلكترونية ورفض جميع الإجراءات التي تغير الوضع التاريخي للمسجد. وكانت السلطات الإسرائيلية قد وضعت في وقت سابق أجهزة للكشف عن المعادن وكاميرات جديدة عند مدخل مجمع الأقصى، بعد إطلاق النار من جانب عرب إسرائيل في 14 يوليو/تموز الماضي، استهدف الشرطة الإسرائيلية وأسفر عن مقتل شرطيين والمهاجمين الثلاثة.

صدر الصورة، AFP/Getty

التعليق على الصورة،

قوات الأمن الإسرائيلية تزيل الحواجز الأمنية عند باب "الأسباط"، وقالت الحكومة الإسرائيلية إنها ستطرح اجراءات أشد صرامة، بدلا من تأمين المجمع الذى يضم المسجد الأقصى وقبة الصخرة، عقب الهجوم الذي استهدف الشرطة الإسرائيلية القريبة من المكان.