هجوم بسكين على ضابطين قرب البرلمان التونسي

مصدر الصورة Reuters
Image caption تعرض متحف باردو القريب إلى هجوم في مارس 2015

اعتقلت الشرطة التونسية "شخصا متطرفا" بعد طعنه ضابطين في ساحة باردو، حسب وزارة الداخلية التونسية.

وقالت الوزارة في بيان رسمي إن الشخص الذي قالت إنه "يتبنى الفكر التكفيري" أصاب ضابطا في رقبته وآخر في جبهته.

ووقع الحادث قرب مبنى البرلمان في العاصمة التونسية.

وانتشر عدد كبير من عناصر الشرطة في ساحة باردو، وحضر وزير الداخلية، لطفي براهم، إلى مكان الحادث وتحدث مع شهود.

وبحسب البيان، كان الشخص المعتقل معروفا لدى سلطات الأمن، و"يتبنى الفكر التفكيري منذ 3 سنوات ويعتبر أن رجال الأمن طواغيت، وقتلهم هو نوع من الجهاد".

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن مديرة مستشفى في العاصمة تونس قولها إن الشرطي الذي تعرض للطعن خضع لعملية جراحية. ووصفت الطبيبة حالة الشرطي بالحرجة.

أما الشرطي الآخر فكانت إصابته خفيفة.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية قولها إن المشتبه به يبلغ من العمر 25 عاما، وهو من حي التضامن أكثر أحياء ضواحي العاصمة تونس فقرا.

وأضافت المصادر أن الشرطة فشت بيته وصادرت جهاز حاسوب وأغراضا أخرى.

وتقع ساحة باردو قريبا من مقر البرلمان ومن متحف باردو، الذي تعرض لهجوم في مارس/ آذار 2015 قتل فيه 21 شخصا، أغلبهم سياح أوروبيون.

وشهدت تونس، منذ ثورة 2011 التي أطاحت بحكم الرئيس زين العابدين بن علي، سلسة من الهجمات نفذها متطرفون قتل فيها نحو 100 من عناصر الجيش والشرطة.

وفي عام 2015، تعرضت تونس إلى هجمات تبناها تنظيم الدولة الإسلامية، قُتل فيها 72 شخصا، بينهم 59 سائحا أجنبيا.

وأعلنت السلطات في العام نفسه حالة الطوارئ في البلاد بعد مقتل 12 من عناصر الحرس الجمهوري في هجوم مسلح على حافلة كانوا يستقلونها.

المزيد حول هذه القصة