الطائرات البريطانية "استهدفت موقعا لتخزين مكونات لتصنيع أسلحة كيميائية"

أربع طائرات تورنيدو بريطانية شاركت في الضربة الجوية بسوريا مصدر الصورة وزارة الدفاع البريطانية
Image caption أربع طائرات تورنيدو بريطانية شاركت في الضربة الجوية بصورايخ "ظل العاصفة" بسوريا

قالت بريطانيا إن الضربات الجوية التي شنتها طائراتها في سوريا "حققت قدرا عاليا من النجاح".

وقال غافين ويليامسن، وزير الدفاع البريطاني، إن بلاده وفرنسا وأمريكا لعبت دورا مهما في "تجريد النظام السوري من القدرة على استخدام أسلحة كيميائية".

وأعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن أربعة طائرات تورنيدو بريطانية أطلقت صواريخ "ستورم شدو"، أي "ظل العاصفة"، على قاعدة صواريخ سابقة تقع على بعد 15 ميلا غرب حمص، حيث يعتقد أن النظام السوري يخزن مكونات تستخدم في تصنيع أسلحة كيميائية.

وقال متحدث باسم الوزارة إن المنشأة المستهدفة "تقع على مسافة ما من أي تركيز معروف لسكان مدنيين"، وأضاف أنه تم استخدام التحليل العلمي "لتقليل أي مخاطر تلوث على المنطقة المحيطة إلى الحد الأدني".

وشنّت الولايات المتحدة وفرنسا كذلك غارات جوية "ردا على هجوم كيميائي على مدينة دوما السورية، الأسبوع الماضي".

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، إنه "لم يكن هناك بديل مناسب لاستخدام القوة" لردع النظام السوري عن استخدام الأسلحة الكيميائية.

وأضافت أن الضربات ليس لها علاقة "بتغيير النظام".

اقرأ أيضا: روسيا تتهم بريطانيا بالمشاركة في "فبركة" الهجوم الكيميائي في سوريا

اقرأ أيضا: ترامب: قرارنا بشأن سوريا سيصدر قريبا جدا

وفي بيان، قالت ماي إن النظام السوري أظهر "نمط سلوك متواصل" في استخدام الأسلحة الكيميائية، ولابد من "إيقافه".

وأضافت: "سلكنا كل قناة دبلوماسية ممكنة لتحقيق ذلك."

وشددت على أن "هذا ليس تدخلا في حرب أهلية،وأنه أمر لا يتعلق بتغيير نظام."

وقالت: "إنها ضربة محدودة ومحددة كي لا تتصاعد التوترات في المنطقة، ونسلك أي وسيلة ممكنة لمنع وقوع خسائر في الأرواح."

المزيد حول هذه القصة