الصادق المهدي: السياسي السوداني المخضرم الذي رفضت مصر عودته إليها

المهدي

منعت السلطات المصرية الصادق المهدى، رئيس حزب الأمة السوداني، من دخول البلاد، بحسب بيان للحزب ومصادر من مطار القاهرة.

وطالبت السلطات المهدي بمغادرة المطار بعد أن مكث فيه عدة ساعات، وتوجه إلى بلد آخر وصفه البيان بـ"الصديق".

وقالت مصادر مصرية وسودانية إن المهدي توجه إلى لندن فجر الأحد بعد قرار منعه.

وذكر بيان لحزب الأمة أن سلطات مطار القاهرة احتجزت المهدي لدى وصوله قادما من "برلين" بألمانيا، بعد مشاركته في اجتماعات تكتل للمعارضة يعرف باسم "نداء السودان" مع الحكومة الألمانية، لبحث الأزمة السياسية في البلاد.

فيما يلي أبرز 8 معلومات عن الصادق المهدي:

  • ولد في ديسمبر/كانون أول عام 1935 في أم درمان.
  • حصل على الماجستير في الاقتصاد من جامعة أوكسفورد عام 1957 .
  • بعد وفاة والده الصديق المهدي عام 1961 تولى إمامة الأنصار وقيادة الجبهة القومية المتحدة.
  • انتخب رئيسا لوزراء السودان بين عامي 1966 و1967 وعامي 1986 و1989 .
  • في عام 2014 وجه انتقادات للسلطات السودانية وتعرض للاعتقال وكان قد سجن عدة مرات سابقا في الاعوام 1969 و1973 و1983 و 1989 .
  • يقيم المهدي في القاهرة منذ مارس/أذار الماضي، وسمحت له السلطات المصرية بالسفر والتنقل خلال هذه الفترة.
  • يرأس المهدي منذ مارس/آذار الماضي "قوى نداء السودان" وهو تحالف للمعارضة يضم أحزابا مدنية، وحركات مسلحة، ومنظمات مجتمع مدني.
  • له مؤلفات عديدة مثل "مستقبل الإسلام في السودان" و "الإسلام والنظام العالمي الجديد" و "السودان إلى أين؟".

لمحة عن حزب الأمة القومي السوداني

تخطى البودكاست وواصل القراءة
البودكاست
تغيير بسيط (A Simple Change)

تغيير بسيط: ما علاقة سلة مشترياتك بتغير المناخ؟

الحلقات

البودكاست نهاية

أسس الإمام عبد الرحمن المهدي الحزب في فبراير/شباط 1945، وتأسس من مزيج من كيان الأنصار الذي يؤيد الفكرة المهدية, ومن بعض المثقفين القوميين الذين يطالبون باستقلال السودان.

وكان عبد الله خليل أول سكرتير عام يُنتخب للحزب، وفي عام 1950، انتخب الصديق المهدي ( والد الصادق المهدي) رئيسا للحزب.

تمكن الحزب في عام 1952 من تمرير قرار الحكم الذاتي من داخل الجمعية التشريعية. وتحقق الاستقلال عام 1956.

قُتل عدد كبير من أنصار الحزب في مجزرة المولد عام 1961، نتيجة معارضة الفريق ابراهيم العبود للحزب.

وعقب نجاح ثورة أكتوبر 1964 التي هزمت عبود، تم انتخاب الصادق المهدي رئيساً للحزب.

شارك حزب الأمة في "انتفاضة شعبان" في سبتمبر/أيلول 1973، ثم اشترك مع الحزب الاتحادي والإخوان المسلمين في الانتفاضة المسلحة في 2 يوليو/تموز 1976 واللتان فشلتا في إحداث أي تغيير في البلاد.

التقى الصادق المهدي الرئيس عمر البشير في جيبوتي في نوفمبر/تشرين الثاني 1999. وتم انتخاب الصادق المهدي مرة أخرى رئيساً للحزب في مارس/آذار 2009.

وبعد عودته للنشاط السياسي داخل السودان، وقع مع الحكومة اتفاقات، أهمها "برنامج التراضي الوطني" الذي انهار هو الآخر لاحقاً.

----------------------

يمكنكم تسلم إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.