مظاهرات البصرة: العبادي يقيل مسؤولين أمنيين بارزين في البصرة مع استمرار الاحتجاجات

متظاهرات في البصرة - 7 أيلول/سبتمبر مصدر الصورة Getty Images
Image caption متظاهرات في البصرة - 7 أيلول/سبتمبر

أمر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بإقالة عدد من كبار ضباط شرطة البصرة بعد أيام من الاحتجاجات الدامية في المدينة الواقعة جنوبي العراق.

وكان العبادي قد أصدر أوامر بإحالة الوحدات الأمنية المسؤولة عن حماية المؤسسات الحكومية والقنصلية الإيرانية في البصرة إلى التحقيق "لعدم قيامهم بواجباتهم في توفير الحماية اللازمة".

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة، العميد يحيى رسول، في بيان إن "قرارا صدر عن الجهات العليا يقضي بتعيين الفريق الركن رشيد فليح في منصب قائد عمليات البصرة خلفا للفريق المقال جميل الشمري".

وذكر مصدر مسؤول مطلع أن "قائد شرطة البصرة اللواء جاسم السعدي وعددا من الضباط في شرطة المحافظة، بينهم مسؤول قاطع البراضعية وسط مدينة البصرة حيث مقر القنصلية الإيرانية، قد تمت إقالتهم".

وكان المحتجون قد اقتحموا الجمعة عددا من المؤسسات الحكومية ومكاتب وسائل إعلام ومقرات أحزاب والقنصلية الإيرانية وأضرموا النار فيها.

وقتل 13 متظاهرا على الأقل منذ بدء الاحتجاجات قبل أيام.

في هذه الأثناء، أعلنت العمليات المشتركة في البصرة (الساعة 1 بتوقيت غرينتش) فرض "حظر تجول مفتوح" في المدينة، وفقا للموقع الإلكتروني لتلفزيون السومرية.

وتفيد تقارير بأن مطار البصرة تعرض لهجوم بصواريخ السبت.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية قولها إن 3 صواريخ كاتيوشا أطلقت على موقع المطار. لكن لم تتحدث التقارير عن وقوع أي ضحايا.

وقال مسؤول في المطار إن الحادث لم يسفر عن أي اضطرابات في العمل داخله، وفقا لرويترز.

جلسة طارئة

وكان مجلس النواب العراقي قد عقد جلسة طارئة اليوم السبت لبحث الاحتجاجات المتواصلة والاضطرابات في البصرة.

وشهدت المدينة حالة من التوتر والعنف بعد مظاهرات خرجت تطالب بتوفير الخدمات والماء والكهرباء والقضاء على الفساد والبطالة، وسقط خلال الاحتجاجات عددا من القتلى وعشرات المصابين.

كما أفادت مصادر أمنية بسقوط ثلاثة صواريخ مجهولة المصدر على مطار المدينة ولم تسفر عن سقوط خسائر بشرية.

وكانت وزارة الصحة العراقية قد أعلنت في بيان مقتل 3 متظاهرين وإصابة نحو خمسين آخرين من بينهم شرطيان في مصادمات الجمعة.

وانتقد المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني، خلال صلاة الجمعة، السياسيين في العراق واتهمهم بأنهم سبب الأزمة التي تشهدها البصرة.

وطالب السيستاني بتشكيل حكومة جديدة تختلف في سياساتها عن الحكومة السابقة.

المزيد حول هذه القصة