إحالة أوراق راهبين للمفتي في قضية قتل رئيس دير الأنبا مقار في مصر

دير الأنبا مقار مصدر الصورة DeAgostini/Getty Images
Image caption قال الراهب باسيلوس من الدير إن المنطقة التي عثر بها على جثة الراهب "مخصصة لإقامة الرهبان"

قررت محكمة في مصر إحالة راهبين لمفتي البلاد لأخذ الرأي الشرعي تمهيدا للحكم بإعدامهما بعد إدانتهما بقتل رئيس دير الأنبا مقار في يوليو/تموز العام الماضي.

وحددت محكمة جنايات دمنهور، شمالي مصر، يوم 24 أبريل/ نيسان المقبل للنطق بالحكم في القضية بعد ورود رأي المفتي.

ويعد رأي المفتي استشاريا في أحكام الإعدام، وتحال إليه الأوراق قبل النطق بالحكم النهائي، أيا كانت ديانة المتهمين.

وكانت النيابة قد أحالت الراهبين وائل سعد، وهو راهب جردته الكنيسة القبطية الأرثوذكسية من لقبه الكنسي عقب قتل الأنبا إبيفانيوس رئيس دير الأنبا مقار، وكان يعرف كنسيا باسم أشعياء المقاري، وكذلك الراهب فلتاؤس المقاري، واسمه قبل الرهبنة ريمون رسمي منصور، إلى محكمة الاستئناف بمحافظة الاسكندرية بشمال البلاد لمحاكمتهما بتهمة قتل الأنبا إبيفانيوس.

ويقع دير الأنبا مقار في منطقة وادي النطرون بمحافظة البحيرة، ويبعد نحو 110 كيلومترات شمال غربي العاصمة القاهرة.

ودفعت القضية البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إلى اتخاذ إجراءات شاملة للتصدي لما وصفته بعض الشخصيات المسيحية بأنها انتهاكات لمبادئ الزهد.

وشملت الإجراءات تجميد قبول رهبان جدد، وحظر مغادرة الرهبان للأديرة من دون إذن رسمي ومنع استخدام رجال الدين لوسائل التواصل الاجتماعي.

أوضاع الأقباط في مصر

وكان الأنبا إبيفانيوس يرأس دير الأنبا مقار منذ عام 2013، ويعد الدير أحد أكبر الأديرة في مصر حيث تبلغ مساحته الإجمالية أكثر من 10 كيلومترات مربعة.

ويعد هيكل الدير أثرا بدأت نواته عام 360، وأعيد بناؤه في أيام البابا بنيامين في عام 655، ولا يزال هيكله الكبير المعروف بهيكل الأنبا مقار بقبته باقيا حتى الآن.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة