مظاهرات السودان: الآلاف يتحدون قرارات البشير ويواصلون احتجاجاتهم في أم درمان والخرطوم

السودان

صدر الصورة، AFP

أطلقت قوات الأمن السودانية قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق ألاف المتظاهرين الذين تجمعوا في العاصمة الخرطوم وأم درمان، يوم الأحد، لمواصلة التظاهر ضد الرئيس عمر البشير.

وخرج المتظاهرون للتعبير عن عدم رضاهم عن الإجراءات الأخيرة التي اتخذها الرئيس وتغيير الحكومة، بينما كان يلتقي البشير بولاة الولايات الجدد الذي عينهم مؤخرا لأداء يمين اليمين الدستورية لتولي مهامهم.

وتظاهر المئات في حي بوري في الخرطوم، حيث أغلقوا الطريق الرئيسي، وأشعلوا النار في إطارات السيارات، وهتفوا "الحرية! الحرية!".

وبحسب شهود عيان، شوهدت أعمدة الدخان ترتفع فوق المنطقة حيث أطلقت الشرطة كميات كبيرة من الغاز المسيل للدموع.

صدر الصورة، AFP

التعليق على الصورة،

المظاهرات تواصلت رغم قرارات الرئيس بتعيين نائب جديد وحكومة جديدة وولاة جدد

وكان البشير قد عين السبت نائبا جديدا له ورئيسا جديدا للحكومة في محاولة لمواجهة الأزمة التي تعيشها البلاد والاحتجاجات التي تطالب بتنحيه.

وكان البشير قد أعلن يوم الجمعة حالة الطوارئ على مستوى البلاد لمدة عام واحد وحل حكومة الوفاق الوطني.

ولم تفلح هذه القرارات في امتصاص غضب الشارع السوداني أو تهدئة المعارضة التي أعلنت رفضها لمثل هذه الإجراءات، وطالبت باستمرار المظاهرات احتجاجا على فرض حالة الطوارئ.