إطلاق سراح المصور الصحفي المصري شوكان المسجون منذ عام 2013

السلطات المصرية تطلق سراح شوكان مصدر الصورة AFP

أطلقت السلطات المصرية سراح المصور الصحفى محمود أبوزيد الشهير بـ "شوكان" عقب انتهاء فترات العقوبة المقررة عليه في قضية "فض اعتصام ميدان رابعة العدوية".

وقال والد شوكان لبي بي سي إن ابنه أطلق سراحه من قسم شرطة الهرم اليوم الاثنين.

وكانت عقوبة شوكان المقررة بخمس سنوات قد انتهت في أغسطس/آب الماضي غير أنه لم يتمكن من دفع تعويضات مقررة ضده ضمن الحكم، فأضيفت إليه عقوبة الحبس ستة أشهر، انتهت في ١٦ فبراير/شباط الماضي.

وكان شوكان يعمل لحساب وكالة "ديموتيكس" البريطانية عندما ألقت السلطات المصرية القبض عليه في 14 أغسطس/ آب 2013 أثناء تغطيته عملية فض اعتصام أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في محيط مسجد رابعة العدوية، شرقي القاهرة.

وينتمي شوكان لأسرة من محافظة قنا، بجنوب مصر، وقد عمل مصورا لدى أكثر من وكالة عالمية، والتقط العديد من الصور المهمة، التي جعلته من أهم مئتي مصور صحفي حول العالم لدى وكالة "ديموتيكس".

ويبلغ شوكان من العمر 32 عاما، ويواجه عقب خروجه من السجن عقوبات لاحقة أخرى تتمثل في وضعه تحت مراقبة الشرطة لمدة خمس سنوات مقبلة، وحرمانه من إدارة أمواله.

وكان شوكان قد مُنح جائزة اليونسكو الدولية لحرية الصحافة لعام 2018 وهو في محبسه.

وقالت ماريا ريسا، رئيسة اللجنة التي تمنح جائزة اليونسكو الدولية لحرية الصحافة إن "اختيار محمود أبو زيد جاء تقديرا لشجاعته ومقاومته والتزامه بحرية التعبير".

وقد انتقدت الحكومة المصرية منح اليونسكو الجائزة لشوكان الذي قالت إنه حوكم بـ"تهم جنائية"، معتبرة أن هذا الأمر يمثل "استخفافا بالقانون وتسييسا للمنظمة الدولية".

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة