الانتخابات المحلية في تركيا: حزب الشعب الجمهوري المعارض يعلن فوزه مجددا في اسطنبول بعد إعادة فرز الأصوات

أشخاص يحتفلون مصدر الصورة AFP
Image caption احتفل مؤيدو حزب الشعب الجمهوري المعارض في أنقرة يوم الأحد ليلا.

قال أكرم إمام أوغلو، مرشح حزب الشعب الجمهوري للانتخابات المحلية عن مدينة اسطنبول التركية، إن إعادة فرز الأصوات قد اكتملت جزئياً وأن الفارق بينه وبين مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم يبلغ 20 ألف صوت تقريبا.

وأضاف إمام أوغلو في حديث إلى الصحفيين من منطقة غونغوران في إسطنبول، إن عمليات إعادة الفرز قد اكتملت في تسع أو عشر مقاطعات، وحث اللجنة العليا للانتخابات على احترام اللوائح أثناء عملية الفرز.

لكن نائب رئيس حزب العدالة والتنمية التركي، علي إحسان ياوز، إن 11 ألفاً و109 أصوات إضافية احتسبت لحزب العدالة والتنمية بعد إعادة فرز 530 صندوقاً حتى الآن، بناء على الطعون التي قدمها الحزب للجنة العليا للانتخابات.

وأضاف ياوز أن عملية إعادة الفرز مستمرة منذ الأول من أبريل/ نيسان الجاري وأنه أعيد فرز 5857 صندوقاً من صناديق الأصوات الباطلة، احتسب منها 1641 صوتاً لصالح حزب العدالة والتنمية.

وقد أظهرت النتائج الأولية للانتخابات أن حزب الشعب الجمهوري المعارض قد سيطر بفارق ضئيل على مدينتي اسطنبول و أنقرة، متقدما على حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يترأسه الرئيس رجب طيب أردوغان.

وكان حزب العدالة والتنمية قد طعن في نتائج الانتخابات التي أظهرت تقدم الحزب المعارض، بـ 25 ألف صوت في اسطنبول وقال إن ثمة مخالفات وقعت.

وقررت اللجنة العليا للانتخابات في تركيا إعادة فرز الأصوات في 18 دائرة انتخابية من أصل39 في إسطنبول.

وفي العاصمة أنقرة، قررت اللجنة إعادة فرز الأصوات في 11 دائرة انتخابية، بعد أن اعترض حزب العدالة والتنمية على النتائج الأولية التي أدت إلى تفوق مرشح المعارضة منصور يافاس على منافسه من حزب العدالة والتنمية، الوزير السابق محمد أوزاسكي، بنحو 4 في المئة من الأصوات.

وقال حزب العدالة والتنمية إن الفارق يتقلص مع استمرار عملية إعادة فرز الأصوات.

مصدر الصورة EPA
Image caption لافتة لحزب العدالة تعبرعن الفوز بالانتخابات، تحمل عبارة "شكرا اسطنبول"

وكان الحزب الحاكم قد علق لافتات ضخمة تشير لفوزه، في شوارع اسطنبول.

وأدان حزب الشعب الجمهوري، هذه الخطوة متهما حزب أردوغان بمحاولة سرقة النتيجة.

ما هي النتائج؟

بلغ عدد الناخبين المسجلين للتصويت، لاختيار رؤساء البلديات وأعضاء مجالسها، 57 مليون ناخب. وبلغت نسبة المشاركة 85 في المئة.

  • اسطنبول: حزب الشعب الجمهوري 48.8 في المئة من الأصوات، وحزب العدالة والتنمية 48.5 في المئة.
  • أنقرة: حزب الشعب الجمهوري 50.9 في المئة من الأصوات، وحزب العدالة والتنمية 47 في المئة.
  • أزمير: حزب الشعب الجمهوري 58 في المئة من الأصوات، وحزب العدالة والتنمية 38.6 في المئة.
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
لقاء مع أكرم إمام أوغلو مرشح المعارضة التي تشير الأرقام إلى فوزه برئاسة بلدية اسطنبول

وكان حزب العدالة والتنمية قد قال إن مرشحه في اسطنبول، رئيس الوزراء السابق بن علي يلدرم، متقدم بـ 4000 صوت. وأقر يلدرم في وقت لاحق بتقدم منافسه عليه بفارق ضئيل، لكن حزب العدالة عاد وأعلن مرة أخرى فوز يلدرم.

وكان الحزب قد فاز في كل الانتخابات، منذ مجيئة إلى السلطة عام 2002.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال الحملة الانتخابية التي استمرت لشهرين وشهدت 100 تجمع انتخابي، إن الانتخابات مسألة حياة أو موت، بالنسبة لتركيا وحزب العدالة والتنمية.

المزيد حول هذه القصة