جاك ليتس الذي جنده تنظيم الدولة الإسلامية يقول "كنت عدوا لبريطانيا"

جاك ليتس
Image caption أجرت بي بي سي اللقاء مع جاك ليتس في سجن تابع لقوات الكردية في سوريا

قال جاك ليتس، الذي غادر بريطانيا للالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية وهو لا يزال مراهقا، إنه كان "عدوا لبريطانيا".

واعترف الشاب، الذي تحول إلى الإسلام عندما كان مراهقا، بأنه كان على استعداد في احدى المرات لتنفيذ "هجوم انتحاري".

وأجرت بي بي سي لقاء مع ليتس البالغ من العمر 23 في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، لكن لم يكن من الممكن نشره قبل ادانة والديه بتهمة تمويل الإرهاب بعد اكتشاف أنهما كانا يرسلان الأموال له.

ولم تعلق وزارة الداخلية البريطانية على ذلك، لكنها قالت في وقت سابق إنها تحاول منع مقاتلي التنظيم البريطانيين من دخول المملكة المتحدة.

ويعد هذا اللقاء الصحفي هو الرواية الأكثر دقة للسنوات التي قضاها الشاب البريطاني مقاتلا في صفوف تنظيم الدولة في سوريا. وقال ليتس أنه لم يكن يتحدث تحت الإكراه.

وتحول ليتس الذي تلقبه وسائل الإعلام بـ "الجهادي جاك" إلى الإسلام وهو سن الـ 16.

وبعد ذلك بعامين، أي في عام 2014، ترك ليتس الدراسة في مرحلة "الأيه لَفل" في إحدى مدارس أكسفورد وسافر إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية المعروف حول العالم بممارساته الوحشية كالقتل الجماعي وقطع الرؤوس.

وتزوج ليتس بابنة عائلة متنفذة بين صفوف التنظيم في مدينة الفلوجة بالعراق، وأنجب منها طفلا لم يره حتى الآن.

وفي 2017، ترك ليتس تنظيم الدولة الإسلامية، لكنه اعتقل واحتجز في أحد السجون الخاضعة لقوات كردية في شمال سوريا.

ووافق الجهادي البريطاني، الذي لم تُنزع عنه الجنسية والذي يحمل الجنسية الكندية أيضا، على الحديث إلى بي بي سي، قائلا إنه يريد أن يوضح الحقيقة بشأن دوره في تنظيم الدولة الإسلامية.

مصدر الصورة UNKNOWN
Image caption انشق جاك ليتس عن تنظيم الدولة الإسلامية عندما رأى التنظيم يقتل المسلمين

"فعلت ما فعلت"

قال كوينتين سومرفيل، مراسل بي بي سي الذي أجرى اللقاء مع جاك ليتس بحضور ممثلين عن القوات الأمنية الكردية، إن ثمة فجوات في روايته.

وعندما سأله سومرفيل هل أنه كان خائنا لبلاده، رد ليتس: "أعلم تماما أنني كنت بالتأكيد عدوا لبريطانيا".

وأضاف: "فعلت ما فعلت، وأعترف أنني اقترفت خطأ جسيما، وما كان كان".

وعندما ألح عليه للإفصاح عن الدوافع التي دفعته إلى مغادرة بريطانيا والانضمام إلى التنظيم الذي نفذ هجمات إرهابية في جميع أنحاء العالم، قال الشاب البريطاني: "كنت أظن أنني أترك شيئا ما خلفي وأتوجه إلى شيء أفضل".

وأكد أنه حياته العائلية في بريطانيا كانت مريحة، قائلا: "كانت علاقتي جيدة جدا بأمي على وجه الخصوص وأبي أيضا".

وأضاف: "كنت أعمل مع أبي في الزراعة. وكنت أحب العمل معه، وكانت علاقتنا رائعة".

ووصف الدوافع وراء قرار سفره إلى سوريا بأنها كانت "مجموعة من الأفكار المريبة" ونوعا من الاضطراب والتشويش.

وقال: "كنت أظن أنه عمل أخلاقي في ذلك الوقت، وكان التساؤل الذي يجول في خاطري وقتها هو لماذا أحظى بهذه الحياة الجميلة بينما لا يتمتع بها آخرون؟ والأهم من كل ذلك، فكرة أنها الدولة الإسلامية وأن من واجبك حقا أن تفعل ذلك".

وأضاف: "أعتقد أنها ربما كانت فترة سيطرت علي فيها دوافع عاطفية، وأشعر بالسعادة لمجرد أنني لم أمت".

"ما كنت لأمنح نفسي فرصة ثانية"

يقول المقاتل السابق في تنظيم الدولة الإسلامية إن الجماعة "تشجع أعضاءها بشكل غير مباشر" على ارتداء الأحزمة الناسفة، وأنه كان يؤكد لزملائه المقاتلين أنه "إذا كانت هناك معركة" فهو "مستعد" لها.

وأضاف: "في وقت ما كنت أريد، صدق أو لا تصدق، أن أفعلها ليس بحزام ناسف، بل بسيارة (مفخخة). وقلت إذا أُتيحت لي الفرصة فسوف أفعلها".

لكنه أكد أنه يؤمن في الوقت الحالي بأن الهجمات الانتحارية "حرام" وتتنافى مع الشريعة الإسلامية.

وقال ليتس إنه احب الحياة في الرقة في سوريا في بداية الأمر، مؤكدا أنه قاتل في الخطوط الأمامية وأُصيب إصابة بالغة في العراق.

وأشار إلى أن أحد الأسباب التي دعته إلى الانشقاق عن تنظيم الدولة هو أن مقاتلي التنظيم بدأوا في قتل أشخاص يعرف أنهم مسلمون.

وأضاف: "لم تكن لدي خطة واضحة، فكنت أفكر في الذهاب إلى تركيا وأن أتصل بأمي وأن أقول لها 'أريد مقابلتك' بأي طريقة".

Image caption هرب جاك من تنظيم الدولة في 2017

"نجم الغلاف"

أُدين جون ليتس، 58 سنة، وسالي لاين، 57 سنة، بتهم إرسال أموال أو محاولة إرسالها لابنهما بعد انضمامه إلى تنظيم إرهابي.

ووجدت محكمة بريطانية الجمعة أنهما مذنبان بتهمة تمويل الإرهاب لإرسالهما مبلغ 223 جنيها إسترلينيا في عام 2015، لكن المحكمة برأت ساحة المتهمين من إرسال 1000 جنيه إسترليني أخرى، ولم تتوصل هيئة المحلفين إلى قرار بشأن التحقيق في محاولة أرسال الأبوين لـ 500 جنيه إسترليني أضافية.

وعندما أبلغ مراسل بي بي سي الشاب البريطاني أن المملكة المتحدة لا تميل إلى منحه فرصة ثانية، قال: "أنا لا أناشد الشعب البريطاني أن يعطيني فرصة ثانية".

وأضاف: "لو كنت عضوا في المجتمع البريطاني، ما كنت لأمنح نفسي فرصة ثانية".

ولدى مواجهته بأن انضمامه إلى تنظيم الدولة الإسلامية، بوصفه غربيا سافر إليه من بريطانيا، كان يندرج ضمن الدعم والتحشيد لجماعة إرهابية، قال جاك ليتس إنه أدرك أن انضمامه إلى التنظيم كان يعني بالنسبة للتنظيم "أكثر مما قد يعنيه انضمام مقاتل سوري إليه"، مؤكدا أن الجماعة الإرهابية كانت تستغله للترويج لنفسها "كنجم غلاف" على حد قوله.

وتابع: "حقيقة أنني قادم من إنجلترا، وغير ذلك مما قيل عني، أتفهم جيدا أنها كانت تشكل فارقا كبيرا".

ورغم اعترافه بالقتال في صفوف تنظيم الدولة، لا يعتقد جاك أنه قتل أحدًا.

ولكون ليتس من ذوي الجنسية المزدوجة، ثمة اتصالات بدأت بينه والسلطات الكندية التي يبدو أنها تدرس السماح بأمر مغادرته سوريا إلى كندا.

ولم تعلق وزارة الداخلية البريطانية على هذه القضية، لكنها أكدت في أكثر من مناسبة على أن أي شخص يسافر إلى سوريا يعرض نفسه للخطر، وقد يشكل خطرا على الأمن الوطني في المملكة المتحدة.

وقال ساجد جاويد، وزير الداخلية البريطاني، إنه "لن يتردد" في منع عودة من سافروا لدعم تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وأضاف، أثناء لقاء أجرته معه صحيفة التايمز، أن هناك مجموعة من الإجراءات المتاحة التي يمكن من خلالها "منع الأشخاص الذين يشكلون خطرا كبيرا على الأمن من العودة إلى المملكة المتحدة، والتي تتضمن نزع الجنسية البريطانية عنهم أو نفيهم من البلاد".

المزيد حول هذه القصة