إسرائيل تعتقل شابين فلسطينيين بعد مقتل جندي طعنا

جنود إسرائيليون يقفون في مكان العثور على جثة الجندي مصدر الصورة Getty Images
Image caption جنود إسرائيليون يقفون في مكان العثور على جثة الجندي

اعتقلت القوات الإسرائيلية شابين فلسطينيين مشتبه بضلوعهما في مقتل جندي طعنا الخميس الماضي، حسب وكالة الأمن الإسرائيلية.

وعُثر على جثة الجندي دفير سوريك قرب مستوطنة مجدل عوز بالضفة الغربية المحتلة وعليها آثار طعن.

وقالت وكالة الأمن إن الشابين المعتقلين هما ناصر صلاح خليل عصافرة، 24 عاما، وقاسم عارف خليل عصافرة، 30 عاما، وكلاهما من سكان بيت كحل. وقالت إنه لم يسبق اعتقال أيا منهما.

وعثر على جثة سوريك، الذي كان خارج الخدمة، فجر الخميس، بعد أن فقدت آثاره، خارج مستوطنة ميغدال أوتس في منطقة التجمع الاستيطاني "غوش عتصيون" قرب الخليل في الضفة الغربية المحتلة.

وأصدرت محكمة إسرائيلية في القدس، بناء على طلب الشرطة، أمراً بمنع نشر أي تفاصيل حول مقتل الجندي.

وكان الجندي طالبا في مدرسة يهودية دينية (محنايم)، في مستوطنة افرات جنوب بيت لحم، بحسب ما ذكره الجيش الإسرائيلي.

ويعتقد أنه خطف في مكان آخر - بحسب ما تقوله وسائل إعلام إسرائيلية - قبل أن يطعن وتلقى جثته في الطريق.

وبدأت قوات الجيش وجهاز المخابرات، شين بيت، عمليات تعقب وتفتيش للعثور على المهاجمين. وتحدثت تقارير صحفية عن احتمال وقوف "خلية إرهابية" وراء العملية.

وأشار بيان للجيش الإسرائيلي إلى بدء تحقيق مشترك مع الشرطة وجهاز الأمن العام لتقييم الأوضاع الميدانية، كما عزز الجيش وجوده في المنطقة.

وندد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بطعن الجندي، واصفا إياه بالهجوم الإرهابي.

وقال: "قوات الأمن تبحث عن الإرهابي الحقير للقبض عليه وتحميله المسؤولية".

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن قتل الجندي.

المزيد حول هذه القصة