أبرز المحطات في طريق تونس نحو الديمقراطية منذ هروب بن علي

استعدادات للانتخابات في تونس مصدر الصورة Getty Images

صوت الشعب التونسي في الدور الأول لانتخاب رئيس للبلاد، كما يصوت أيضا لانتخاب برلمان جديد في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

هاتان هما الخطوتان المقبلتان لتونس على طريق الديمقراطية "الوعر"، بعد ثورة أطلقت ثورات الربيع العربي من عقالها في عام 2011.

ولكن ما هي أبرز المحطات في ذلك الطريق نحو الديمقراطية منذ انطلاق الثورة، وصولا إلى اللحظة السياسية الراهنة في تونس:

* يناير/كانون الثاني 2011 - زين العابدين بن علي، الرئيس المخضرم المستبد، يهرب إلى السعودية، بينما الثورة التونسية تتقدم على طريق الديمقراطية وتُشعل ثورات في أرجاء الربيع العربي، وذلك بعد أن انطلقت شرارة احتجاجات واسعة في ديسمبر/كانون الأول 2010 في تونس عقب وفاة الشاب محمد بوعزيزي، بائع الخُضر الذي أضرم النار في نفسه احتجاجا على مصادرة الشرطة عربته التي يعرض عليها بضاعته.

* أكتوبر/تشرين الأول 2011 - حزب النهضة الإسلامي المعتدل، الذي كان محظورا في ظل بن علي، يفوز بمعظم مقاعد البرلمان ويشكل ائتلافا مع أحزاب علمانية للتخطيط لدستور جديد.

* مارس/آذار 2012 - تنامي حالة الاستقطاب بين الإسلاميين والعلمانيين، لا سيما فيما يتعلق بحقوق المرأة، وحزب النهضة يتعهد بإبقاء الشريعة الإسلامية بعيدا عن الدستور الجديد.

* فبراير/شباط 2013 - مقتل زعيم المعارضة العلماني شكري بلعيد، وانطلاق تظاهرات حاشدة في الشوارع واستقالة رئيس الوزراء. والجهاديون يصعدون هجمات ضد الشرطة.

* ديسمبر/كانون الأول 2013 - النهضة تتخلى عن السلطة أمام تظاهرات حاشدة وحوار وطني، لتحل محلها حكومة تكنوقراط.

* يناير/كانون الثاني 2014 - البرلمان يقرّ دستورا جديدا يضمن الحريات الشخصية وحقوقا متساوية للأقليات، واقتسام السلطات بين رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء.

* ديسمبر/كانون الأول 2014 - الباجي قايد السبسي يفوز بأول انتخابات رئاسية حرة في تونس. والنهضة تشارك في الائتلاف الحاكم.

* مارس/آذار 2015 - جهاديون يهاجمون متحف باردو في تونس وسقوط 22 قتيلا. وفي يونيو/حزيران يفتح مسلح النار على مصطافين على شاطئ في مدينة سوسة وسقوط 38 قتيلا.

* الهجمات تدمر قطاع السياحة، الحيوي لاقتصاد تونس المتأزم، ثم يأتي تفجير انتحاري في نوفمبر/تشرين الثاني يودي بحياة 12 عسكريا.

* مارس/آذار 2016 - الجيش يقرر التصددي للتهديد الجهادي ويهزم العشرات من مسلحي تنظيم الدولة ممن تسللوا للبلاد من الجنوب عبر الحدود الليبية.

* أغسطس/آب 2016 - البرلمان يختار يوسف الشاهد رئيسا للوزراء بعد خلع سلفه لتباطؤ خطوات سن إصلاحات اقتصادية في ظل حديث عن برنامج قرض قيمته نحو 2.8 مليار دولار من صندوق النقد الدولي.

* ديسمبر/كانون الأول 2017 - الاقتصاد يتأزم مع ارتفاع مستوى العجز التجاري والدينار التونسي يتراجع إلى أدنى قيمة له في 16 عاما. ومعدل التضخم يصل إلى 7.8 في المئة، والبنك المركزي يرفع معدلات الفائدة إلى مستويات قياسية.

* يناير/كانون الثاني 2018 - تظاهرات تجوب المدن في أرجاء البلاد احتجاجا على تدني مستوى المعيشة جراء المشاكل الاقتصادية والحكومة تبذل جهودا لتقليص العجز عبر خفض الدعم ورفع الضرائب.

*مايو/أيار 2018 - النهضة يتصدر الأحزاب في انتخابات البلدية، لكن في ظل إحباط عام من الاقتصاد، لا تزيد معدلات الإقبال على التصويت أكثر من 34 في المئة.

*يوليو/تموز 2019 - مع اقتراب موعد الانتخابات، وبعد أيام من إحدى الهجمات التي كانت تونس توشك أن تنسى عهدها، القايد السبسي يتوفى، ويتم تقديم موعد الانتخابات الرئاسية من نوفمبر/تشرين الثاني إلى سبتمبر/أيلول الجاري.

المزيد حول هذه القصة