مظاهرات مصر: مسؤول حكومي يرجح حجب موقع بي بي سي عربي إثر تغطية احتجاجات محدودة

متظاهرون في وسط القاهرة. مصدر الصورة Getty Images

رجح مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، أن تكون السلطات المصرية قد حجبت بعض المواقع الإخبارية، من بينها موقع بي بي سي عربي، إثر مظاهرات محدودة خرجت الجمعة والسبت الماضيين.

وأوضح أحمد في اتصال مع بي بي سي أن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر لم يخطر بعد بشكل رسمي بأسماء المواقع التي حجبت، غير أن معلوماته الأولية تؤكد حجب مواقع إخبارية بسبب نشر أخبار "غير دقيقة" عن المظاهرات.

وقالت شبكة "نت بلوكس" لمراقبة أنشطة الإنترنت إنها رصدت "تعطيلا" لمواقع إخبارية من بينها موقع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) وقناة "الحرة" الأمريكية، تزامنا مع احتجاجات تشهدها مصر.

ولم يتعرض موقع بي بي سي للحجب في مصر من قبل، وهو الموقف نفسه بالنسبة لموقع الحرة.

هل المظاهرات الأخيرة في مصر "خداع إخواني" أم "ثورة قادمة"؟

وأوضحت شبكة "نت بلوكس"، وهي مجموعة مستقلة من منظمات المجتمع المدني الدولية المعنية بالحقوق والحريات الرقمية على الإنترنت، أن اثنين من مزودي الاتصالات في مصر قاما الأحد بتعطيل كبير لإمكانية الوصول إلى هذه الخدمات والمواقع الإخبارية.

وتلقت بي بي سي في القاهرة على مدار اليومين الماضيين تقارير وشكاوى متكررة من صعوبة تصفح الموقع من داخل مصر.

وكانت الهيئة العامة للاستعلامات، التي تتبع الرئاسة المصرية، قد طالبت في بيان وسائل الإعلام الدولية بعدم الاستناد إلى مواقع التواصل الاجتماعي كمصادر للأخبار.

وقال ضياء رشوان، رئيس الهيئة وهو أيضا نقيب الصحفيين المصريين، في تصريح صحفي إنه لن يتدخل في عمل المراسلين الأجانب وأن "الالتزام المهني يجب أن يحكم الجميع"، مشيرًا إلى أن الهيئة لاحظت خلال الأيام الماضية حدوث تخط لهذه القواعد.

ويبلغ عدد المواقع المحجوبة في مصر أكثر من 500 موقع، وفق ما رصدته مؤسسة حرية الفكر والتعبير المصرية غير الحكومية.

وكان من المثير للتساؤل رفع الحجب عن بعض المواقع المحجوبة في مصر عشية التظاهرات التي دعا لها المقاول والممثل محمد علي المقيم في إسبانيا، قبل أن تعاود السلطات حجبها مرة أخرى.

أتريد أن تعرف المزيد؟

المزيد حول هذه القصة