شرق الفرات: أردوغان يعلن شن عملية عسكرية في شمال سوريا برا وجوا "اليوم أو غدا"

قوات تركية مصدر الصورة Getty Images
Image caption أردوغان قال إن العملية قد تبدأ "اليوم أو غدا" في شرق الفرات

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت إن بلاده ستنفذ عملية عسكرية جوية وبرية شرقي نهر الفرات في سوريا.

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن أردوغان قوله "أجرينا استعداداتنا وأكملنا خطة العملية العسكرية في شرق الفرات، وأصدرنا التعليمات اللازمة بخصوص ذلك".

وأضاف أن العملية قد تبدأ يوم السبت أو الأحد، مشيرا إلى أنها ستشمل عمليات حربية من "البر والجو".

جاء ذلك في كلمة خلال اجتماع لحزبه الحاكم "العدالة والتنمية"، في العاصمة أنقرة، هاجم فيها الولايات المتحدة بسبب "الدعم الذي تقدمه للأكراد".

وكان أردوغان هدد مطلع سبتمبر/أيلول الماضي، بأنه قد يعيد فتح الطريق أمام المهاجرين إلى أوروبا، إن لم يتلق دعما كافيا لخطته لإنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا شرق الفرات.

وتسيطر تركيا حاليا على أجزاء من شمال سوريا، وتقول إن 350 ألف سوري عادوا بالفعل إلى هناك.

وتقيم أنقرة يالاتفاق مع الولايات المتحدة "منطقة آمنة" في الشمال الشرقي، حيث يقول إردوغان إنه يمكن نقل المزيد من السوريين إليها.

أردوغان يهدد بفتح الطريق أمام تدفق المهاجرين على أوروبا

أردوغان "يراوغ" موسكو وواشنطن بشأن تنفيذ عملية عسكرية شمالي سوريا

أردوغان: سنقيم منطقة آمنة شمال سوريا

وأطلق أردوغان تحذيرات مبطنة إلى من وصفهم بأنهم "يبتسمون في وجهنا ويماطلوننا بأحاديث دبلوماسية من أجل إبعاد بلدنا عن المنظمة الإرهابية (في إشارة إلى أكراد سوريا)"، وأضاف "نقول إن الكلام انتهى".

ويريد أردوغان أن تكون المنطقة الآمنة منطقة عازلة لمواجهة المقاتلين السوريين الأكراد، الذين تساندهم الولايات المتحدة، وينظر هو إليهم باعتبارهم يهددون تركيا.

وتابع الرئيس التركي: "وجهنا كل التحذيرات إلى محاورينا حول شرق الفرات، لقد صبرنا بما فيه الكفاية، ورأينا أن الدوريات البرية والجوية (المشتركة مع الولايات المتحدة) مجرد كلام".

وقال: "سؤالنا واضح جداً لحلفائنا، افصحوا لنا: هل تعتبرون تنظيم الأكراد (بي كا كا) الذي تحاولون التستر عليه تحت اسم "قوات سوريا الديموقراطية"، تنظيما إرهابيا أم لا؟"

وكان ترامب قد هدد تركيا بالدمار الاقتصادي، في أغسطس/آب الماضي، إذا استغلوا انسحاب قواته من شمال سوريا وشنوا هجومهم ضد الاكراد كما أعلنوا مرارا في السابق.

كما حذر ترامب الأكراد، في المقابل، من استفزاز تركيا.

وأكد أردوغان في كلمته أمام حزبه، أن الهدف من العملية المحتملة هو "إرساء السلام في شرق الفرات أيضا، إلى جانب دحر خطر "الإرهاب من الحدود الجنوبية للبلاد"، على حد وصفه.

المزيد حول هذه القصة