بومبيو: الولايات المتحدة لم تمنح "الضوء الأخضر" لتركيا للتوغل في سوريا

دبابة تركية مصدر الصورة Getty Images
Image caption بدأت العملية العسكرية بعد قرار سحب القوات الأمريكية من المنطقة

نفى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن تكون الولايات المتحدة أعطت تركيا "الضوء الأخضر" للتوغل في الأراضي السورية.

وبدأت تركيا أمس عملية عسكرية بشمال شرق سوريا في مناطق خاضعة لسيطرة جماعات كردية مسلحة متحالفة مع الولايات المتحدة.

وجاءت العملية بعد قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، سحب قوات بلده من المنطقة.

وتقول تركيا إن خطتها تهدف لخلق "منطقة آمنة" خالية من المسلحين الأكراد يمكن أن يقيم فيها اللاجئون السوريون، لكن من ينتقدون العملية يقولون إنها قد تؤدي إلى تطهير عرقي للأكراد شمالي سوريا وجذب مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية إلى المنطقة.

وينشط في المنطقة ائتلاف "قوات سوريا الديمقراطية" الذي يقوده الأكراد، والذي لعب دورا بارزا في دحر تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وتعتبر تركيا "وحدات حماية الشعب" الكردية، وهي التنظيم الأقوى في قوات سوريا الديمقراطية، جماعة إرهابية وامتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور.

ويحتفظ الأكراد بآلاف الأسرى من التنظيم وأفراد عائلاتهم في سجون ومعسكرات في مناطق واقعة تحت سيطرتهم. ولا يعرف إن كانوا سيستمرون بالاحتفاظ بالأسرى بعد اندلاع المعارك.

مصدر الصورة AFP
Image caption مدنيون يفرون من رأس العين

ماذا قال بومبيو؟

دافع بومبيو، في مقابلة مع إذاعة بي بي إس الأمريكية، عن القرار المفاجئ بسحب القوات، وقال إن لتركيا مخاوف أمنية مشروعة، وأن هناك تهديد إرهابي لها من الجنوب.

ونفى التقارير التي تتحدث عن أن الولايات المتحدة أعطت "الضوء الأخضر" لتركيا بإطلاق الهجوم.

وفي السابق، هدد ترامب بـ"سحق" الاقتصاد التركي إذا تجاوزت أنقرة حدودها، وقال إن العملية العسكرية "فكرة خاطئة".

وقال الرئيس في مؤتمر صحفي عقد في وقت لاحق إن الأتراك والأكراد في نزاع مسلح منذ قرون، وأضاف "لم يساعدنا المسلحون الأكراد في الحرب العالمية الثانية ولا في عملية الإنزال في نورماندي. ومع كل هذا فنحن نحب الأكراد".

ما هي أحدث التطورات على الأرض؟

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
القوات التركية تواصل التوغل في شمال سوريا بعد ليلة من القصف المكثف

تقول مصادر كردية إن العملية البرية تمتد بين بلدتي راس العين وتل أبيض بوسط المنطقة الحدودية بين سوريا وتركيا.

وتستخدم القوات التركية كذلك المدفعية والطائرات الحربية في قصف مناطق بشمال سوريا.

وتشارك جماعة "الجيش السوري الحر" المعارضة في القتال إلى جانب القوات التركية.

وتشير تقارير إلى سقوط عدد من البلدات إلى الشرق من تل أبيض.

وقال الهلال الأحمر الكردي إن سبعة مدنيين على الأقل قتلوا، بينهم طفلان.

وبدأت موجة نزوح في المنطقة. ويصعب تحديد عدد النازحين، لكن مصادر كردية تقول إن عشرات الآلاف فروا من مساكنهم.

واتهمت السلطات الكردية تركيا بقصف سجن به مقاتلون سابقون بتنظيم الدولة الإسلامية في القامشلي، وذلك في "محاولة واضحة" لمساعدتهم على الهروب.

ودعت السلطات الكردية إلى النفير العام وحثت الناس على التوجه إلى الحدود مع تركيا "للمقاومة في هذه اللحظة التاريخية الحساسة".

كيف جاءت ردود الفعل الدولية؟

قال الاتحاد الأوروبي إن خلق ما يدعى بـ"المنطقة الآمنة" لن يفي بالمتطلبات الدولية على الأغلب من أجل عودة اللاجئين، بينما طلبت كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا وبولندا وبلجيكا عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي لمناقشة التطور الأخير.

وأعلنت جامعة الدول العربية أيضا عقد مؤتمر عاجل في القاهرة في 12 أكتوبر/ تشرين الأول لمناقشة العملية العسكرية التركية.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) إن مخاوف تركيا، وهي عضو في الحلف، مشروعة، لكنه يتوقع منها أن تمارس ضبط النفس وتراعي أن يكون أي عمل تقوم به في مستوى الظروف التي تتطلبه دون مبالغة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption من الصعب تحديد عدد النازحين

المزيد حول هذه القصة