مظاهرات لبنان: من أجل "الوحدة الوطنية" شباب وشابات يصنعون بأجسادهم سلسلة من شمال البلاد لجنوبها

بالصور سلسلة بشرية على طول الطرق السريعة شكلها متظاهرو لبنان، والجيش اللبناني لم يتمكن من فتح طرق أغلقها المحتجون، ولا تزال المصارف والمدارس والجامعات مغلقة للأسبوع الثاني.

امرأة تهتف

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

شكل عشرات آلاف اللبنانيين يوم الأحد سلسلة بشرية امتدت من شمالي البلاد حتى جنوبها، وذلك في اليوم الحادي عشر على الحراك الشعبي ضد الوضع الاقتصادي المتردي في البلاد، في خطوة ترمز إلى الوحدة الوطنية، كما قالوا.

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

ومنذ صباح الأحد انتشر الآلاف في الطرقات، ممسكين بأيادي بعضهم، وهدفهم أن تغطي السلسة مسافة 170 كيلومتراً من صور جنوباً إلى طرابلس شمالاً، مروراً بساحة الشهداء في وسط بيروت.

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

ويتسم الحراك بالسلمية، لكن الأيام الأخيرة شهدت توترا بين قوات الأمن والمتظاهرين الذين يقطعون طرقا رئيسية في البلاد وخاصة في العاصمة بهدف تكثيف الضغط على السلطة لتنفيذ مطلبهم باستقالة الحكومة أولا. ولم يستطع الجيش فتح الطرقات.

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

ونزل متظاهرون سيراً على الأقدام، أو على دراجاتهم النارية أو الهوائية، ليشكلوا السلسلة على طول الطرق السريعة.

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

وقالت جولي تيغو بو ناصيف (31 عاماً)، وهي واحدة من منظمي المبادرة، لوكالة فرانس برس: "كل شيء بات جاهزاً، لدينا متطوعون على الدراجات النارية يساعدوننا في ملأ الفراغات في السلسلة". وأضافت "الفكرة خلف هذه السلسلة البشرية هي أن نظهر أن لبنان من شماله إلى جنوبه يرفض الطائفية".

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

وتميزت المظاهرات في لبنان بشمولها مختلف أراضي البلاد ومختلف الطوائف في بلد صغير يقوم على المحاصصة الطائفية بين سياسييه منذ عقود ويشهد انقسامات كبيرة بين قادته.

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

وتشكّل فئة شباب ولدوا ما بعد الحرب الأهلية والتي امتدت بين 1975-1990، عصب التظاهرات اللبنانية التي ليست لها قيادة.