الجزائريون يعارضون إجراء الانتخابات بمظاهرات حاشدة في ذكرى حرب الاستقلال

مظاهرات مصدر الصورة Getty Images
Image caption أغلقت السلطات في الجزائر محطات المترو والقطارات التي توصل إلى العاصمة للحد من تدفق المتظاهرين، لكن الكثيرون تمكنوا من الوصول بالحافلات

خرج الآلاف من المتظاهرين في شوارع الجزائر في الذكرى الخامسة والستين لحرب الاستقلال عن فرنسا.

وطالب المحتجون "بثورة جديدة"، معلنين معارضتهم للانتخابات التي اقترحت الحكومة إجراءها الشهر المقبل.

وكانت المظاهرات التي شهدتها العاصمة الجزائر الجمعة من أكبر التجمعات منذ انطلاق موجة الاحتجاجات التي بدأت في فبراير/ شباط الماضي.

وأعلن الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة استقالته في إبريل/ نيسان الماضي بعد أسابيع من الاحتجاجات ضد إعادة ترشحه لفترة رئاسية خامسة.

لكن رحيل بوتفليقة لم يكن كافيا للمتظاهرين، أغلبهم من الشباب، الذين استمروا في تنظيم احتجاجات الشوارع لمدة 37 أسبوعا، إذ يشهد يوم الجمعة من كل أسبوع على مدار تلك الفترة تجددًا للمظاهرات.

ويطالب المتظاهرون بإصلاحات جذرية في الحكومة، متهمين القيادات السياسية في البلاد بممارسات فساد من العيار الثقيل والقمع.

ويعارض المحتجون بشدة إجراء الانتخابات، مبررين معارضتهم بأنها سوف تفتقر إلى الشفافية والنزاهة في ظل وجود النظام السياسي الحالي.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption غطت ألوان علم الجزائر وجوه عدد من المتظاهرين
مصدر الصورة Getty Images
Image caption تجمع المتظاهرون أمام الإدارة المركزية للبريد وسط زحام مروري حول العاصمة الجزائر
مصدر الصورة Getty Images
Image caption ارتدى بعض المحتجين قناعا لوجه الناشط السياسي وأحد المحاربين القدامى المشاركين في حرب الاستقلال الأخضر بورقعة الذي اعتقل الصيف الماضي
مصدر الصورة Getty Images
Image caption قالت وكالة الأنباء الفرنسية إن قوات الأمن اعتقلت عددا من المتظاهرين صباح الجمعة
مصدر الصورة Getty Images
Image caption ردد المتظاهرون هتافات مثل "الجزائر سوف تستعيد استقلالها"، و"الشعب يريد الاستقلال".

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة