إطلاق سراح صحفيي "مدى مصر" بعد ساعات من مداهمة قوات الأمن لمقر الموقع

جنود أمن في مصر مصدر الصورة Getty Images

أطلقت السلطات المصرية سراح ثلاثة صحفيين في موقع "مدى مصر" المستقل بعد ساعات من إلقاء القبض عليهم في مقر الموقع في القاهرة.

وقال حسن الأزهري محامي الموقع لبي بي سي إن لينا عطا الله رئيسة التحرير، والصحفية رنا ممدوح والصحفي محمد حمامة أطلق سراحهم جميعا من قسم الدقي.

وكان الموقع قال على حسابه على تويتر الأحد إن عناصر من قوات الأمن بزي مدني اقتحمت مكتب الموقع، وإن "صحفيين احتجزوا في مقر الموقع وأغلقت هواتفهم الشخصية".

وحسب مدى مصر، فصلت قوات الأمن من يحملون جنسيات غير مصرية عن باقي العاملين فى الموقع وطلبت منهم الاطلاع على جوازات سفرهم.

ولم تتضح أسباب دخول قوات الأمن لمقر الموقع الذي تحجبه السلطات على شبكة الإنترنت منذ أكثر من عامين.

في غضون ذلك، أطلقت السلطات المصرية سراح شادي زلط الصحفي بالموقع نفسه بعد يوم واحد من إلقاء القبض عليه.

وقال محامي الموقع لبي بي سي إن السلطات أطلقت سراح زلط بالقرب من الطريق الدائري، الذي يحيط بالقاهرة.

وكان الموقع وصف القبض على زلط بأنه "تصعيد جديد في الحملة التي تشنها الحكومة ضد الصحافة في مصر"، محملا السلطات المصرية المسؤولية عن سلامته.

وكانت منظمة العفو الدولية ومنظمات حقوقية محلية ودولية طالبت بالإفراج الفوري وغير المشروط عن الصحفي المصري.

ويأتي ذلك بعد أيام من نشر الموقع لتقرير تحدث عن إبعاد محمود السيسي، نجل الرئيس المصري الحالي، من منصبه بالمخابرات العامة للعمل في روسيا العام المقبل، لكن السلطات المصرية لم تعلق على ما جاء في هذا التقرير.

وتقول منظمات حقوقية وأخرى معنية بحرية الرأي والتعبير إن الصحف ووسائل الإعلام في مصر تعاني تشديدا "غير مسبوق"، في الوقت الذي ألقت فيه السلطات القبض على عشرات المعارضين والنشطاء والصحفيين بتهم "نشر أخبار كاذبة وإساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي".

وتنفي السلطات أي احتجاز بسبب حرية الرأي والتعبير وتقول إنها تنفذ قرارات النيابة العامة بالقبض على من يقوم بخرق القانون.

المزيد حول هذه القصة