الانتخابات الرئاسية في الجزائر: من هم المرشحون؟

رغم رفض الشارع الجزائري للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في الثاني عشر من شهر ديسمبر/ كانون الأول المقبل هناك خمسة مرشحين في هذه الانتخابات، أثنان منهم رؤساء الوزراء السابقين.

مصدر الصورة Getty Images

1- عبد المجيد تبون

عبد المجيد تبون (72 سنة) هو الابن البار للنظام الجزائري حيث تولى مختلف المناصب في الدولة وصولا إلى ثاني أعلى منصب وهو رئاسة الحكومة.

ورغم ذلك يحاول تبون إظهار نفسه كمعارض قديم لنظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة بالرغم من أنه كان من بين وزرائه البارزين لسنوات عديدة.

فقد أعلن تبون في مؤتمر صحفي له بعد إعلان ترشحه: "تعرضت للعقاب حتى أنهم نزعوا صوري من قصر الحكومة" حيث توجد صور كل رؤساء الحكومة منذ استقلال البلاد في 1962.

وكان تبون يرد على سؤال حول اعتباره من رموز نظام بوتفليقة.

مصدر الصورة RYAD KRAMDI
Image caption تبون هو من صلب النظام الجزائري

الحكم على شقيق الرئيس الجزائري السابق بالسجن 15 عاما

وكان بوتفليقة قد كلفه بمنصب رئيس الحكومة في 25 مايو/ أيار 2017 لكن بعد مرور أقل من ثلاثة أشهر عزله من منصبه وكلف أحمد أويحيى بالمنصب. ونقلت الأنباء حينها عن مصدر حكومي رسمي قوله: "إن رؤية رئيس الوزراء لم تكن متوافقة مع رؤية الرئيس" ووجود مشاكل في التواصل بين الرجلين.

ويبدو أن قرارات تبون بمنع استيراد العديد من المنتجات من الخارج من قبل رجال أعمال مقربين من بوتفليقة وشقيقه سعيد كان وراء إنهاء مسيرته سريعاً.

وكان من بين رجال الأعمال المتنفذين الذين استهدفهم تبون علي حداد، رئيس أرباب العمل، والمسجون حاليا بتهم فساد، وهو من المقربين من سعيد بوتفليقة المسجون أيضا بتهم فساد.

وشغل تبون عدة مناصب وزارية خلال نحو سبع سنوات بشكل متواصل، كمنصب وزير للتجارة والإسكان والأشغال العمومية والثقافة إلخ.

وتولى تبون منصب والي (محافظ) ولاية تيزي وزو من 1989 إلى 1991 ووالي مدينة تيارت من 1984 لغاية 1989 ثم والي مدينة أدرار من 1983 إلى 1984.

مصدر الصورة Reuters
Image caption بن فليس تولى منصب رئاسة الحكومة في ظل بوتفليقة

2-علي بن فليس

شغل المحامي علي بن فليس (75 سنة) أيضا منصب رئاسة الحكومة بين 2000 و2003 خلال الولاية الأولى لبوتفليقة، كما تولى خلال تلك الفترة أيضا رئاسة حزب جبهة التحرير الوطني.

الانتخابات الرئاسية في الجزائر: ما الذي يجب معرفته؟

وفي العام التالي، ترشح ضد بوتفليقة في الانتخابات الرئاسية، كما كرر ترشحه في انتخابات سنة 2014.

عمل بن فليس في بداية مسيرته في مجال القضاء إلى أن تولى منصب النائب العام في مجلس قضاء ولاية قسنطينة من عام 1971 وحتى 1974.

وتولى منصب نقيب المحامين في ولاية باتنة ما بين 1980 و1983 وما بين 1987 و1988 وانتقل من هذا المنصب إلى منصب وزير العدل وظل في هذا المنصب خلال فترة ثلاث حكومات متتالية.

وفي عام 1989 انتخب عضواً في اللجنة المركزية والمكتب السياسي لحزب جبهة التحرير الوطني.

وخاض الانتخابات البرلمانية على قوائم الحزب عام 1997 وفاز بمقعد في المجلس الشعبي الوطني (البرلمان) عن ولاية باتنة وفي العام التالي أعيد انتخابه عضوا في اللجنة المركزية والمكتب السياسي لحزب جبهة التحرير الوطني.

كلفه بوتفليقة بإدارة حملته الانتخابية عام 1999 وبعد فوزه بالمنصب أسند إليه منصب الأمين العام لرئاسة الجمهورية بالانابة ثم عينه مديراً لديوان الرئاسة. في أغسطس/ آب 2000 كلفه بوتفليقة بمنصب رئيس الوزراء وبعدها بأقل من ثلاث سنوات أقاله من منصبه إلى جانب ست وزراء موالين له.

وفي سبتمبر/ أيلول 2003 انتخب بن فليس أميناً عاماً للحزب خلفاً لبوعلام بن حمودة. وأعلن الحزب عزمه ترشيح بن فليس لمنصب الرئيس في انتخابات عام 2004 على الرغم من ميل جناح في الحزب لبوتفليقة وقبل نهاية العام جمد القضاء عمل الحزب.

ويرى بن فليس أن"الاقتراع الرئاسي هو الجزء الأساسي في إستراتيجية الخروج من الأزمة" وأن "أي إخفاق محتمل سيدخل البلاد في غياهب المجهول" كما جاء له في خطابه أمام أنصاره.

الجنرال خالد نزار: حاكم الجزائر الفعلي في التسعينيات

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
ميهوبي :الانتخابات مصيرية والذهاب لفترة انتقالية إجراء غير قانوني

3- عزالدين ميهوبي

يرأس عز الدين ميهوبي حزب التجمع الوطني الديمقراطي، الشريك الرئيسي في السلطة خلال عهد بوتفليقة، إلى جانب جبهة التحرير الوطني.

وميهوبي البالغ من العمر 60 عاماً راوئي وكاتب وصحفي وشاعر قبل أن يكون سياسياً.

تولى رئاسة المكتب الاقليمي لجريدة "الشعب" بسطيف بين عامي 1986 و1990 كما تولى رئاسة تحرير الصحيفة، أول صحيفة يومية باللغة العربية بعد الاستقلال، من 1990 إلى 1992.

وعمل مديراً للأخبار في التلفزيون الجزائري بين 1996-1997، وأنتخب نائباً بالبرلمان عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي من عام 1997 إلى عام 2000.

في مارس/ آذار 1998 انتخب رئيساً لاتحاد الكتاب الجزائريين وأعيد انتخابه في ديسمبر/كانون الأول من 2001 إلى 2005.

وعمل مديراً عاماً للمؤسسة الوطنية للإذاعة من 2006 إلى 2008، وشغل منصب رئيس المجلس الأعلى للغة العربية في الجزائر بين عامي 2013 و2015. وعُين وزيراً للثقافة في 2015.

وقال ميهوبي في مقابلة له مع بي بي سي العربي إن انتخابات الرئاسة القادمة مصيرية وإن الشعب الجزائري لا يمكن أن يعيش في تجاذبات سياسية.

وكان القضاء الجزائري أمر بسجن الأمين العام للحزب أحمد أويحيى في يوليو/ تموز 2019 على خلفية تهم بـ"استغلال الوظائف والاستفادة من امتيازات غير مبررة في مجال الصفقات العمومية، لصالح رجال أعمال بينهم علي حداد وعائلتا كونيناف وطحكوت، واستغلال النفوذ ونهب المال العام والحصول على عقارات دون وجه حق وجرائم تبييض الأموال".

مصدر الصورة Reuters
Image caption بن قريبة اسلامي لكن لا يحظى بدعم الاسلاميين في الجزائر

4- عبد القادر بن قرينة

هو رئيس حركة البناء الوطني ذات التوجهات الاسلامية وقد تقلد عدداً من المناصب من بينها وزير السياحة ورئيس البرلمان.

رغم أن الحزب أقرب إلى جماعة الاخوان المسلمين من حيث التوجه والسياسات لكن بن قرينة لا يحظى بدعم اسلاميي الجزائر.

وبن قرينة ،57 سنة، هو من القيادات السابقة والمؤسسة لحركة المجتمع الإسلامي، "حمس" قبل أن تصبح حركة "مجتمع السلم" بعد إقرار دستور عام 1996.

وكان بن قرينة عضواً في المجلس الوطني الانتقالي الذي تأسس كبرلمانٍ مؤقت عام 1994، قبل أن يصبح وزيراً للسياحة في يونيو/ حزيران 1997، ووزيراً في الحكومة التي عيّنها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عام 2002.

وفي عام 2008، انشق بن قرينة عن حركة مجتمع السلم، وأسّس "جبهة التغيير" مع مجموعة من القيادات، ثم انشق مجدداً ليؤسس حركة البناء الوطني.

الحزبان الإسلاميان الجزائريان الآخران، حركة النهضة وجبهة الجزائر الجديدة، قررا دعم المرشح علي بن فليس. كما أعلنت قوى إسلامية أخرى دعمها للمرشحين الآخرين.

أما حركة مجتمع السلم، كبرى الأحزاب الإسلامية وهي بمثابة حزب الإخوان المسلمين في الحزائر، والتي كان بن قرينة أحد مؤسسيها وقيادييها وأحد وزرائها سابقاً، فرفضت دعمه، وأعلن رئيسها عبد الرزاق مقري أن الحركة لا تدعم أياً من المرشحين الخمسة للرئاسة.

وقال بن قرينة بمناسبة الاعلان عن برنامجه الانتخابي في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2019 إن برنامجه يعتمد أساسا على مبدأ التشاور مع جميع الجزائريين حول كيفية "الخروج من الأزمة واسترجاع الأموال المسروقة وإقرار الأمن الغذائي والإقليمي للجزائر وإعطاء الأمل للشعب الجزائري للعيش في كنف الأمن والاستقرار".

الجزائريون يعارضون إجراء الانتخابات بمظاهرات حاشدة في ذكرى حرب الاستقلال

مصدر الصورة RYAD KRAMDI
Image caption بلعيد هو الوحيد الذي لم يشغل منصبا رسميا في الجزائر

5-عبد العزيز بلعيد

يخوض رئيس حزب جبهة المستقبل، عبد العزيز بلعيد، الانتخابات الرئاسية للمرة الثانية، بعد تجربة 2014 حين حل في المركز الثالث. وبلعيد، أصغر المرشحين سنا (57 سنة)، والوحيد بين المرشحين الذي لم يشغل منصباً رسميا سابقاً، لكنه كان نائباً في البرلمان عن حزب جبهة التحرير الوطني.

بدأ حياته السياسية في صفوف الكشافة الإسلامية الجزائرية، ليصبح بعد ذلك قياديا فيها، وانخرط وعمره 23 عاما في صفوف حزب جبهة التحرير، حيث انتخب عضوا في لجنته المركزية.

عمل في صفوف الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين التابع للحزب الحاكم وانتخب رئيسا له بين 1986 و2007، كما كان رئيساً للاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية (منظمة شبابية موالية للحزب الحاكم).

وعندما انقسم حزب جبهة التحرير (2003-2004) بين مؤيد للرئيس بوتفليقة، والأمين العام للحزب بن فليس، انحاز بلعيد إلى الأخير وحشد له دعم المنظمتين الطلابيتين اللتين رأسهما سابقاً..

وبعد خسارة بن فليس للانتخابات الرئاسية في 2004 فقد بلعيد نفوذه في المنظمتين.

استقال من صفوف حزب جبهة التحرير في 2011 ليؤسس مع مجموعة من القياديين السابقين في الحزب، حزب جبهة المستقبل في فبراير/ شباط 2012.